• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رسائل «فنية ومعنوية» قبل خوض الجولة الثالثة

مطالبة بالتركيز على أخطاء تايلاند.. وتحذير من الاندفاع الهجومي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أكتوبر 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

سادت حالة من التفاؤل الحذر قبل مواجهة منتخبنا الوطني، ونظيره التايلاندي ضمن منافسات الجولة الثالثة من مشوار التصفيات الآسيوية، المؤهلة لمونديال موسكو 2018، والتي تقام بعد غد على ملعب محمد بن زايد في أبوظبي.

وأبدى لاعبون سابقون ثقة وتفاؤلاً كبيرين في المنتخب الوطني، لا سيما أن المطلوب هو ضرورة الفوز في المباراة المقبلة، على أمل الحصول على دفعة معنوية كبيرة قبل السفر إلى الرياض ومواجهة الأخضر السعودي في الجولة الرابعة من مشوار التصفيات، وفي نفس الوقت طالبوا في رسائلهم، لاعبي المنتخب بضرورة التركيز خلال المباراة المقبلة، والتحلي بالثقة بالنفس، مع الاستفادة من الأخطاء الفنية المنتظر أن يقع فيها الفريق الضيف، والانقضاض عليه لتسجيل هدف مبكر، لا سيما أن هذا المنتخب يعرف عنه اللعب القوي دفاعياً. من جانبه أكد المدرب ماجد سالم أن مواجهة منتخبنا لتايلاند تحتاج إلى الصبر، وعدم الاستعجال أو الاستهانة بالمنافس واعتباره منافساً ضعيفاً، خصوصاً بعد الأداء الذي قدمه أمام المنتخب السعودي، والذي لم يتمكن من التغلب عليه إلا من ركلة جزاء، وهو ما يجعل الحذر والتعامل باحترام كبير مع تايلاند مطلوب بشدة في هذه المباراة التي يهم «الأبيض» فيها النتيجة قبل الأداء.

وقال: شاهدت منتخب تايلاند، وهو فريق متطور وجيد ومنظم، وفي المقابل قوة منتخبنا في الثلاثي عموري وعلي مبخوت وأحمد خليل، وبالتأكيد المدرب مهدي علي لن يتعامل مع تايلاند باعتباره منتخباً ضعيفاً، ويهاجمه بكل الخطوط، بل يجب التعامل معه بتركيز عالٍ وبالاحترام نفسه الذي تم التعامل به في المباراتين السابقتين أمام اليابان وأستراليا.

ويواصل ماجد سالم: دفاع منتخبنا قوته في قطع الكرة وليس في بناء الهجمة، لذلك من الأفضل أن يستمر المنتخب على طريقته المتوازنة في الدفاع مع الاعتماد على المهارة العالية لعموري ومبخوت وخليل.

وأضاف: لم نكن في يومنا في المباراة الماضية وخسرنا محمد أحمد للإصابة، وبديله هيكل في هذه المباراة، ولا أدري هل سيكون للظهيرين واجبات هجومية، وإن كنت أفضل التركيز على الدفاع، وأن لا يندفع منتخبنا في الهجوم، لأن المنافس كما ذكرت منظم ويمتلك لاعبَي محور جيدَين يقومان بأدوار مهمة في وسط الملعب، كما أن السرعة ميزة لتايلاند مثله مثل منتخبات شرق القارة وهو ينقل الكرة بسهولة، وصبور جداً، ويحتاج إلى أن نتعامل معه بالفكر نفسه، ونحن نعرف قوتنا فلاعبونا يجيدون الضربات الثابتة ومن الجيد العودة القوية للمهاجم علي مبخوت في الدوري وإحرازه هدفين، ولمسة عموري لها تأثيرها المهم، وأحمد خليل من فترة في أفضل حالاته، لذلك علينا الصبر للتغلب على قدرات لاعبي تايلاند ومفاجآتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا