• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المواجهة المقبلة «مصيرية» مثل غيرها

حماد: «التايلاندي» لم يحضر إلى أبوظبي رافعاً راية الاستسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

عبر محمد عبيد حماد المشرف العام على المنتخب الوطني عن تفاؤله بقدرة «الأبيض» على تحقيق الأهداف التي ينشدها من المرحلة المقبلة، مؤكداً أن التحضيرات تسير وفق البرنامج الذي وضعه المدير الفني مهدي علي، في حين أن الجهاز الطبي يقوم بالدور المنوط به على أكمل وجه للوقوف على الحالة الصحية للاعبين الذين كانوا يعانون الإصابة.

وأعرب حماد عن أمله في أن يكون اللاعبون على أتم الاستعداد للمباراة المقبلة، والتي رأى أنها إحدى المواجهات المصيرية بالنسبة للمنتخب الوطني في مشوار التصفيات كونها ستقام على أرضه وبين جماهيره، والتي عليه الفوز بها كي يحتل موقعاً ملائماً ومريحاً على لائحة الترتيب العام.

وأضاف حماد: «اللاعبون يتجاوبون مع تعليمات الجهاز الفني من خلال تنفيذ الواجبات الموكلة إليهم في المعسكر، وكافة الأجواء التي تحيط بالتحضيرات إيجابية، ومن شأنها زيادة فرص المنتخب في تحقيق الهدف المنشود من المباراة المقبلة، ونتمنى أن نكون في قمة جاهزيتنا، كما نتمنى أن يكون الحضور الجماهيري داعماً ومسانداً للمنتخب في المواجهة المقبلة».

واتفق حماد مع ما تطرق إليه مهدي علي المدير الفني للمنتخب، عندما أكد أن المباراتين المقبلتين مصيريتان في مشوار التصفيات، مؤكداً كذلك أن مهدي علي يتعامل مع كل مباراة على حدة، فالأهم ألا يخسر المنتخب على أرضه، إذ تكفي الخسارة التي تعرض لها أمام المنتخب الأسترالي في الجولة الماضية، مضيفاً: «أرى أن نتائج المجموعة والتصفيات بشكل عام ستكون متشابكة دون تفوق كبير لمنتخب على آخر، ونحن مطالبون باستغلال الفرصة والتفوق على المنتخبات الأخرى على أرضنا وبين جماهيرنا دون انتظار نتائج الفرق الأخرى».

وأعرب محمد عبيد حماد عن امتنانه وكافة أسرة المنتخب الوطني بمكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مؤكداً أن هذه المكرمة ليست بغريبة على سموه، إذ اعتادت القيادة الرشيدة الوقوف إلى جانب المنتخبات الوطنية داعمة ومساندة لها، ما يسهم في تحقيق المزيد من الإنجازات، مشدداً على أن هذه المكرمة تشكل داعماً كبيراً وحافزاً لكافة أعضاء المنتخب الوطني لتحقيق الأهداف المطلوبة.

وعن الحالة الصحية للاعبين بشكل عام، أكد حماد أن أي مدرب يتمنى دائماً أن يكون اللاعبون رهن إشارته، لكن في الحالات الطارئة، كالإصابات قد يضطر المدير الفني إلى الاستعانة بلاعبين آخرين، فاللاعب الذي يعوض زميله لن يختاره المدير الفني لهذا الموقع إلا لثقته الكبيرة بإمكانياته، لافتاً إلى أن الجهاز الفني يعلم كافة احتياجاته دائماً، وكذلك الخيارات البديلة في الحالات الطارئة.

وشدد حماد على أن المنتخب الوطني يكن الاحترام لكافة منتخبات المجموعة الثانية بلا استثناء، معتبراً المنتخب التايلاندي من المنتخبات القوية والشرسة على الصعيد القاري، مضيفاً: «شاهدنا الأداء الذي قدمه أمام المنتخبين السعودي والياباني، فهو ليس بالفريق السهل على الإطلاق، لكن في المقابل نحن على ثقة كبيرة بقدرة لاعبي الأبيض وبالفرصة المتاحة أمامهم لتعويض الخسارة أستراليا عبر تحقيق الفوز في المباراة القادمة». وعما ما إذا كان متخوفاً من تحقيق تايلاند نتيجة مغايرة عن تطلعات «الأبيض»، قال حماد: «كل شيء وارد في لعبة كرة القدم، فالمنتخب التايلاندي لم يحضر إلى أبوظبي ليرفع راية الاستسلام، بل على العكس فهو قادم لتحقيق الفوز، وتلبية تطلعاته وطموحه، لكننا في المقابل يجب أن ننظر إلى الأهداف التي ننشدها».

وتطرق حماد إلى جدولة التصفيات التي تضطر كل منتخب إلى خوض جولتين في غضون وقت قصير قائلاً: «كنا نتمنى أن يكون هناك هامش زمني مريح بين كل جولة وأخرى كي يتاح للمنتخب والاستعداد بشكل أفضل، فكلما زاد الوقت المتاح أمام أي الفريق للتأهب على صعيد الاستشفاء وضبط الساعة البيولوجية، فإن الفوائد الفنية ستتعاظم وتكون أفضل، لكن هذا الصعوبات لا تواجه المنتخب الوطني فقط بل كافة منتخبات المجموعة، وهو واقع يجب التعاطي التكيف معه». وعن الضغوط التي يتعرض لها اللاعبون بسبب تداخل الاستحقاقات التي يشاركون بها، سواء على صعيد أنديتهم أو المنتخب الوطني كحال لاعبي العين، أكد محمد عبيد حماد أن كافة نجوم المنتخب بلا استثناء يملكون القدرة على الفصل بين كل الأهداف التي يسعون إلى تحقيقها، سواء مع أنديتهم أو المنتخب الوطني، كما أن الجهاز الفني يدرك هذا الأمر جيداً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا