• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  01:13     مقتل عشرة جنود في هجوم على قاعدة للجيش الافغاني         01:13     القوات العراقية تستعيد السيطرة على بلدة القيروان القريبة من الحدود السورية         01:14    عباس يؤكد التزامه بالتعاون مع ترامب لعقد صفقة سلام تاريخية مع الإسرائيليين         01:27     عباس يؤكد مرة اخرى تمسك الفلسطينيين بحل الدولتين         01:31     العراق يدين "الاعتداء الارهابي" الذي استهدف حفلا في مانشستر         01:32     العاهل الاردني يدين اعتداء مانشستر "الاجرامي الجبان"     

تجار سيارات أميركيون يطالبون «بوش» بتعويضات فضيحة «فولكسفاجن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أكتوبر 2016

سان فرانسيسكو (د ب أ)

يسعى موزعون أميركيون متعاقدون مع شركة فولكسفاجن الألمانية العملاقة لتحريك دعاوى قضائية لمطالبة شركة بوش بتعويضات مالية هائلة بصفتها إحدى الشركات الرئيسية الموردة لشركة فولكسفاجن.

وعلى غرار العديد من الدعاوى المدنية لمتضرري سيارات الديزل في الولايات المتحدة، يدفع تجار السيارات في دعواهم الجماعية التي تقدموا بها ليلة السبت/الأحد بالتوقيت المحلي لدى المحكمة المختصة في مدينة سان فرانسيسكو بأن شركة بوش قامت بدور المتواطئ الفعلي في فضيحة عوادم سيارات فولكسفاجن.

وجاء في الدعوى، التي قدمت في 220 صفحة، أن شركة فولكسفاجن وشركة بوش بدأتا عام 2005 في تطوير البرامج الحاسوبية التي تلاعبت بها الشركتان في قيم عوادم سيارات الديزل، وأن شركة بوش هي التي طورت هذه البرامج الخادعة ثم اختبرتها وعدلتها خلال السنوات العشر التالية.

وأكد معدو الدعوى أن شركة بوش، التي تتخذ من مدينة شتوتجارت مقراً لها، كانت هي صاحبة الكلمة الأخيرة بشأن هذه البرامج الحاسوبية، وأنها استمرت في هذه المؤامرة رغم التحفظات التي أعلنت مبكرا ضد هذه البرامج فيما يتعلق بعدم مشروعيتها.

وقال ستيف بيرمان، أحد المحامين الموكلين من قبل أصحاب الدعوى، إن الدعوى استندت أيضا إلى تصريحات أخذت من اعتراف أحد مهندسي شركة فولكسفاجن الذي يؤكد تهمة تآمر الشركة في الفضيحة. وكانت شركة فولكسفاجن قد توصلت لتسوية مع 652 متعهد توزيع لها في الولايات المتحدة تدفع من خلالها الشركة ما يصل إلى 1٫2 مليار دولار إلى هؤلاء التجار. ويعتبر هذا المبلغ جزءاً من تسوية مع مدعين مدنيين في الولايات المتحدة بقيمة إجمالية 16٫5 مليار دولار. وفي حالة لم تتوصل شركة بوش لتسوية خارج قاعات المحاكم مع هؤلاء المدعين فستضطر للدخول في نزاع قانوني تكون الكلمة الأخيرة فيه للقضاء.

وقال متحدث باسم بوش إن الشركة تتعاون مع السلطات المختصة في الدول المختلفة وتدافع عن مصالحها في القضايا المرفوعة ضدها. وأشار إلى أن الشركة لا تتطرق إلى تفاصيل بشأن هذه القضايا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا