• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

التنظيم الإرهابي يعدم 500 في المدينة والسكان ينزحون

أجواء رمادية في الرمادي والجيش العراقي يستعد لهجوم مضاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 مايو 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

سادت أجواء رمادية أمس مدينة الرمادي التي تشهد معارك ضارية بين قوات الأمن وعناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، الذي قتل وأعدم نحو 503 أشخاص، وذلك في وقت نشطت طائرات التحالف الدولي في محاولة لفرملة الهجوم والحؤول دون سقوط المدينة. فبينما أعلن قائمقام الرمادي وزعيم عشائري إن مسلحي التنظيم انسحبوا من المجمع الحكومي الرئيسي في المدينة أمس بعد يوم من رفع التنظيم رايته السوداء عليه، كشف مسؤول محلي أن تحركات القوات الحكومية في محيط الرمادي تقتصر على عمليات دفاعية، وذلك بعد يوم على إعلان الجيش بدء هجوم لسحق المتشددين.

وقال قائممقام الرمادي، دلف الكبيسي «لا توجد أي عمليات عسكرية ضد داعش»، مشيراً إلى أن القوات الأمنية في شمال المدينة وجنوبها تتخذ مواقع دفاعية للحفاظ على مواقعها.

وأفاد صهيب الراوي محافظ الأنباز بأن رفع راية تنظيم «داعش» فوق المبنى الحكومي في الرمادي لا يعني سقوط المدينة بشكل كامل قائلاً إن على على التحالف الدولي والحكومة العراقية الإسراع في إرسال تعزيزات عسكرية كبرى إلى المنطقة.

وشن التنظيم الإرهابي هجمات معظمها انتحارية ضد مراكز أمنية في الرمادي، محاولا التقدم نحو المواقع العسكرية المتبقية لفرض سيطرته على كامل المدينة، في وقت تعهد رئيس الحكومة حيدر العبادي الحاق «هزيمة منكرة» بالإرهابيين، بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن التي قللت من شأن تقدم التنظيم في المدينة.

وأكد الكبيسي لوكالة فرانس برس أن القوات الأمنية وأبناء العشائر السنية «تمكنوا صباح امس، من صد هجوم لتنظيم داعش بوساطة ثلاث مركبات مفخخة مدرعة يقودها انتحاريون حاولوا اقتحام مقر اللواء الثامن». وأوضح المسؤول الذي ما زال في المدينة، أن القوات الأمنية استخدمت صواريخ مضادة للدروع لتفجير المركبات، ما أدى لإصابة خمسة جنود. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا