• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

اختتام المؤتمر العالمي للخيول وتكريم المشاركين

الجلسة الخامسة تبحث تخفيض وزن الفارس بطرق علمية حديثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

اسدل الستار أمس على المؤتمر العالمي لخيول السباق العربية في لندن، بمسرح سانت جيمس، برعاية مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، وشهد اليوم الختامي نقاشات في جلسة المستقبل، إلى جانب دراسة قضية الترويج والتسويق عن طريق ورشة عمل، أدارها ديريك طومسون، وفي ختام الجلسات تم توزيع الجوائز خلال حفل عشاء أقيم في جويلد هول.

وشهدت الجلسة الخامسة من فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر العالمي لسباقات الخيول العربية، تقديم بحث تناول موضوع مهم جداً، ومرحلة جديدة تتعلق بالفرسان وتأثير نقص الوزن والآثار الجانبية التي يعانيها الفرسان، وقدمت البحث جامعة جون موريس بليفربول.

وافتتحت الجلسة الخامسة بندوة هدفت إلى زيادة حالة الوعي لدى الفارس، واستعرض مجموعة من أطباء جامعة ليفربول مسيرة الفرسان ومعاناتهم من الأساليب الخاطئة التي كانوا يتبعونها في نظام الحمية لتخفيض الوزن، واللجوء إلى التعرق بواسطة الساونا والجاكوزي، والامتناع عن الغذاء وشرب المياه، والحالة النفسية والضغوط التي يتعرضون لها، وعدم وجود التثقيف الصحي للوصول إلى الوزن المناسب، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى انتحار الفارس. وأدار الجلسة جاري كابويل، وشارك في النقاش أطباء جامعة جون موريس في ليفربول، وهم، جريم كلوز، جورجيس ويلسون، فيليب بريتشارد، كوستاس باباجورجيو، وجيمس مورتون، والفرسان أحمد الكتبي وفراني نورتون، ومراقب الفرسان عبد العزيز شيخ. وتطرقت الدراسة إلى افتقار الفارس لفيتامين «د»، مما يؤثر على القوة وكثافة العظام التي قد تصل إلى الهشاشة.

وعليه جاءت الدراسة باتخاذ بعض الإجراءات التي تتعلق بالمزاج، والحالة السيئة، والاكتئاب، التي تؤثر على أداء الفارس.

وتم إجراء الاختبارات لحوالي 17 فارساً خلال فترة 6 أسابيع، والقيام بفحص قوة الفرسان، وخلصت الدراسة إلى وضع برنامج تغذية، يحافظ على إدارة وزن الفارس، والاستفادة من التثقيف الصحي والتحكم في الوزن ليبدوا أكثر لياقة، الأمر الذي يساهم في زيادة مستوى القوة في الأرجل مع اللجوء لبضع التمارين من دون اللجوء إلى الأساليب القديمة الخاطئة.

وحثت الدارسة على توفير المواد الغذائية التي تحتوي على نوعيات الغذاء الذي يتناوله الفارس بالمنزل في الصباح المبكر، وفي الطريق إلى العمل وخلال الفترة الصباحية، والوجبات الخفيفة في فترة الظهيرة وفترة العصر والمغرب وفي وجبة العشاء، وقبل الذهاب إلى النوم، وتتألف من الفواكه والخبز والشاي الأخضر والحبوب واللبن وشرب المياه في أوقات معينة. ووجد هذا البحث ردود فعل واسعة من جانب الفرسان والحضور، وتقرر التوسع في هذه الدراسة، وزيادة الجهود خلال الـ12 شهراً المقبلة لإحداث التغيير المطلوب، بالشراكة مع مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا