• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

الإخفاق يعني الاعتزال دولياً

ميسي يواجه التحديات والإحباط بـ «الصمت»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يونيو 2018

موسكو (د ب أ)

يصر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على ألا تكون مباراة منتخب بلاده أمام نيجيريا اليوم هي آخر مبارياته بقميص منتخب «التانجو».

وبسبب غياب الرغبة وردة الفعل المناسبة في المباراة الأولى أمام آيسلندا، أصبح ميسي يواجه شبح الرحيل المبكر عن المونديال، وهو ما قد يكون أسوأ نهاية يمكن تخيلها لمسيرته مع المنتخب الأرجنتيني.

ووصلت مستويات الضغط والمسؤولية الملقاة على كاهل قائد المنتخب الأرجنتين إلى أعلى مستوياتها، خاصة بعد أن قدم مستوى باهتاً خلال أول مباراتين للفريق في المونديال الحالي.

ويتحمل ميسي وحده مسؤولية ضياع ركلة الجزاء في مباراة الأرجنتين أمام أيسلندا، بالإضافة إلى عدم ظهوره بالمستوى المطلوب في مباراة كرواتيا التي كانت بمثابة كارثة كروية، لم يسبق للنجم الكبير أن عاشها بقميص المنتخب الأرجنتيني.

وهناك الكثير من الأشياء التي يراهن ويصارع من أجلها ميسي، الذي فاز بخمس كرات ذهبية، وتوج مع برشلونة بجميع الألقاب الممكنة وأصابه السأم من تحطيم الأرقام القياسية. وقال ميسي في مقابلة مع صحيفة «سبورت» الإسبانية قبل انطلاق المونديال الروسي: «بقائي مع الأرجنتين أو رحيلي عنها سيتحدد على ضوء ما سيحدث خلال هذا المونديال». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا