• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

مسؤول خليجي: دول التعاون متأكدة من ولاء أميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 مايو 2015

واشنطن (أ ف ب)

أعلن مساعد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبدالعزيز العويشق، أن دول المجلس تأكدت من ولاء الولايات المتحدة في مجال الأمن الإقليمي، كون واشنطن «لن تتخلى» عن حلفائها العرب للتقرب من إيران. وقال العويشق إن الرئيس الأميركي باراك أوباما جدد خلال القمة التي عقدت الخميس بينه وبين قادة دول مجلس التعاون الخليجي «التأكيد على التزام الولايات المتحدة تجاه المنطقة وتجاه دول الخليج». وأضاف لصحفيين في واشنطن أن «أمن دول مجلس التعاون الخليجي أمر حيوي بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة»، وقال العويشق إن دول مجلس التعاون الخليجي نالت تطمينات حول هذه النقطة. وقال إن «الاتفاق المتعلق بالبرنامج النووي لن يفضي إلى تفاهم كبير بين واشنطن وطهران، وهذا ما قاله لنا كل المسؤولين في الإدارة الأميركية». ورداً على سؤال حول الضمانات التي قدمها الرئيس أوباما في هذا المجال خلال قمة كامب ديفيد بالقرب من واشنطن، قال العويشق إن الولايات المتحدة «لن تتخلى عن دول مجلس التعاون الخليجي ولن تستدير نحو إيران». وأضاف «في حال عدلت إيران موقفها عندها سنستدير جميعنا نحو إيران». وأضاف أن دول الخليج حصلت على التزام من أوباما طمأنها إلى أن واشنطن ستقف إلى جانبها على الرغم من تقربها من إيران. وقال العويشق «نحن سعداء بأن النتائج خيبت آمال المنتقدين، وتخطت كل التوقعات». وأكد العويشق أن أوباما «جدد التزام الولايات المتحدة تجاه المنطقة ودول الخليج» خلال القمة. وأضاف أن «أمن دول مجلس التعاون الخليجي أمر حيوي بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة». وأضاف أن «الولايات المتحدة جاهزة الآن للذهاب أبعد من ذلك بقليل»، مشيراً إلى أن العلاقات القوية أصلاً ارتفعت إلى مستوى «العلاقة الاستراتيجية». وقال إن «الاتفاق متعلق بالبرنامج النووي الإيراني، وهذا ما يتمحور الاتفاق حوله فعلياً، وليس هناك صفقة أكبر».