• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الشايف: المستشفى الإيراني يمارس التجسس لا التمريض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 مايو 2015

الرياض (وكالات)

كشف رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان اليمني الشيخ محمد الشايف أن السفير الإيراني في صنعاء كان يقوم بدور الموجه والمطلع على التحركات الحوثية، قبيل شن عملية «عاصفة الحزم»، التي نفذها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لاستعادة الشرعية في البلاد، مؤكداً استعداد القبائل لمساعدة الحكومة على دحر المتمردين الحوثيين.

وقال الشايف في تصريحات نقلتها صحيفة «الوطن» السعودية أمس: إن طهران أعلنت عن فتح مستشفى إيراني في اليمن، ليس لعلاج المرضى وإنما من أجل استغلال المحتاجين، وابتعاثهم إلى إيران لأغراض استخباراتية، لافتاً في هذا الإطار إلى الفارق الهائل بين نهج إيران والمملكة، فيما يخص مساعدة اليمنيين، مؤكداً الدعم السعودي المتواصل لبلاده، الذي يستهدف في الأساس عمليات التنمية في اليمن. وتطرق الشايف إلى محاولات جماعة الحوثي الانقلابية لاستمالة القبائل سواء بالترهيب أو الترغيب، مشدداً على موقف قبيلته المعادي للحوثيين، والممتد منذ عقود عدة.

وأكد القيادي في حزب المؤتمر الذي يتزعمه الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح أن الممارسات السلبية لنظام المخلوع صالح أسهمت في تسلل عناصر جماعة الحوثي داخل المجتمع اليمني، ورغم ذلك فالغالبية العظمى من اليمنيين، رفضوا منذ البداية الأفكار المذهبية الحوثية، كما أنهم رفضوا انقلابهم، وأكدوا دعمهم شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي.

وأكد الشايف أن القبائل مستعدة لمساعدة الحكومة اليمنية في مواجهة جماعة الحوثي، مشيراً إلى أن %99 من المواقع الإخبارية يقف وراءها الحوثيون، وأخبارها كاذبة وتستهدف الإثارة والتشويش على الرأي العام.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا