• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إيرادات كل فرد في الجزيرة ستزيد بنحو 12 ألف يورو

20 مليار يورو الاستثمارات المتوقعة من توحيد الجزيرة القبرصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

توقعت دراسة أن يؤدي إبرام اتفاق مصالحة بين شمال وجنوب قبرص إلى ضخ 20 مليار يورو في اقتصاد الجزيرة التي تواجه انكماشاً.

وقالت دراسة اجراها خبراء اقتصاد محليون ومولتها الدول الإسكندينافية وحملت عنوان

«مراجعة منافع السلام على قبرص» إن إيرادات كل فرد ستزيد بنحو 12 ألف يورو، وضخ نحو 20 مليار يورو في الاقتصاد، وزيادة معدل نمو إجمالي الناتج الداخلي بنحو 2,8 نقطة خلال نحو عشرين عاماً.

وأضافت أن الاتفاق سيمحو كلياً فارق الدخل بين القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين الميسورين، موضحة أن الطرفين سيستفيدان من ذلك بفضل منافع فتح السوق التركية وسكانها الـ 74 مليونا أمام القبارصة اليونانيين، وفتح الأسواق الأوروبية وسكانها ال 500 مليون أمام القبارصة الأتراك. وسيرتفع إجمالي الناتج الداخلي بنحو 20 مليار يورو في 2016 الى 45 ملياراً في 2035 مقابل 25 ملياراً في 2035 في غياب اتفاق سلام بحسب الدراسة، كما أن متوسط النمو الاقتصادي سيكون بنسبة 4,5% خلال أكثر من 20 سنة مقابل 1,6% دون اتفاق.

وقبرص على شفير الإفلاس بسبب انكشافها على أزمة الديون اليونانية، واضطرت العام الماضي الى قبول خطة انقاذ أوروبية لقاء اقتطاعات في الموازنة، وعمليات تخصيص وتصفية أحد ابرز مصارفها.

وتستند الدراسة الى فرضية التوصل الى اتفاق في 2016، سيفضي وفقا لإعلان مشترك للزعيمين القبرصي اليوناني والتركي في فبراير الماضي، الى «فدرالية من مجموعتين ومنطقتين» على أساس متساو.

والجزيرة منقسمة منذ الغزو التركي واحتلال جزئها الشمالي في يوليو 1974، رداً على انقلاب لقوميين قبارصة يونانيين، كان يهدف لإلحاق الجزيرة باليونان.

وفشلت أول محاولة لتوحيد الجزيرة في 2004 حيث رفض القبارصة اليونانيون الشروط المطروحة في خطة للأمم المتحدة عبر استفتاء. وبقيت المحادثات برعاية الأمم المتحدة عقيمة قبل أن تتوقف في 2012.

(نيقوسيا - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا