• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تقرير: أسهم البنوك الوطنية تعزز سيولة الاستثمار المؤسسي في الأسواق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

عزز الطلب على أسهم البنوك الوطنية الكبيرة، أبوظبي الوطني وأبوظبي التجاري والاتحاد الوطني والإمارات دبي الوطني ودبي الإسلامي من حجم سيولة الاستثمار المؤسسي والاستثمار طويل الأجل.

وقال المحلل المالي زياد الدباس، في تقرير تحليلي: «إن أسهم هذه البنوك غير مفضلة لدى نسبة مهمة من المضاربين لصعوبة المضاربة عليها، بينما ينظر الاستثمار المؤسسي، سواء المحلي أو الأجنبي إلى أسهم البنوك الإماراتية كفرص استثمارية مهمة، في ظل النمو الكبير في أرباحها، مع توقعات استمراريتها لسنوات مقبلة، فضلاً عن الدعم الذي تتلقاه هذه البنوك من الحكومات المحلية والبنك المركزي».

وتابع «أن إدراج العديد من أسهم هذه البنوك في مؤشرات مورجان ستانلي، لفت انتباه صناديق الاستثمار الأجنبية، ولوحظ خلال هذه الفترة ارتفاع حجم الطلب على أسهم معظم هذه البنوك، في ظل جاذبية أسعارها السوقية، استناداً إلى مؤشر مضاعف الأسعار وريع الأسهم».

وأشار إلى توزيعات الأرباح السخية التي بادرت بها معظم هذه البنوك على مساهميها، سواء النقدية أو أسهم المنحة، وساهمت بارتفاع العائد الاستثماري لأسهمها، مضيفاً أن باستثناء مصرف أبوظبي الإسلامي، فإن بقية البنوك الوطنية الكبيرة، سمحت للأجانب بتملك حصة من رأسمالها. وبين أن البنوك الوطنية الكبيرة استوفت الشروط التي أهلتها للانضمام إلى مؤشر مورجان ستانلي، وفي مقدمتها ارتفاع قيمتها السوقية، وارتفاع سيولة أسهمها الحرة. كما أن تعزيز الاستثمار المؤسسي على أسهمها يساهم في ارتفاع السيولة المؤسساتية في الأسواق، وهو ما تطمح إليه الجهات الرقابية، لرفع كفاءة الأسواق، وتخفيض مخاطرها، في ظل استمرارية سيطرة الاستثمار الفردي المضارب. (أبوظبي-الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا