• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

10% نمو ميزانيات التسويق الرقمي في 2014

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

توقعت دراسة حديثة أجرتها مؤسسة الأبحاث والدراسات العالمية «جارتنر» ارتفاع ميزانيات التسويق الرقمي بنسبة 10% خلال عام 2014، في أعقاب نسبة ارتفاع مضاعف من خانتين شهدها عام 2013. وأظهرت الدراسة أن الشركات أنفقت 10٫7% وسطياً من إيراداتها السنوية خلال عام 2013 على الأنشطة التسويقية بشكل عام، وبلغت نسبة الإنفاق على التسويق الرقمي 3٫1% وسطياً من الإيرادات.

وجاءت هذه النتائج في إطار تقرير «جارتنر للإنفاق على التسويق الرقمي»، المستند على دراسة ميدانية شملت 285 مستفتى في الولايات المتحدة، ولكن إجاباتهم عكست أوضاع شركاتهم في الأسواق العالمية (21% منهم أفادوا بمعلومات عن سوق الولايات المتحدة). وتمثل عينة الدراسة الشركات التي حققت إيرادات سنوية تجاوزت الـ 500 مليون دولار (المعدل الوسطي لإيراداتها بلغ 4,4 مليار دولار)، وتضمنت القطاعات الصناعية الثمانية التالية: الخدمات المالية والتأمين، والتقنيات المتطورة، والاتصالات، والتصنيع، والإعلام، وتجارة التجزئة، والهيئات الحكومية، والرعاية الصحية.

يذكر أن الدراسة استمرت خلال الفترة الزمنية ما بين شهري يوليو وسبتمبر من عام 2013، كما يشير التقرير إلى آلية تحديد الميزانيات من قبل المسوقين، وطبيعة الأنشطة التي تساهم في نجاح عملية التسويق، وغيرها من العوامل.

وقال إيفون جينوفيز نائب رئيس إدارة مؤسسة الأبحاث والدراسات العالمية «جارتنر»: «تنفق الشركات الرائدة في مجال التسويق ميزانيات ضخمة لتحديد توجهات الأسواق، وتطوير العروض، وجذب واكتساب والاحتفاظ بالعملاء. ويحتل التسويق الرقمي حصة متنامية من ميزانية التسويق، حيث بلغ إجمالي نسبة الميزانيات التشغيلية السنوية للتسويق الرقمي 3٫1% من إيرادات الشركات خلال عام 2013، بالمقارنة مع حصتها التي بلغت 2٫6% خلال عام 2012، وهو ما يمثل ارتفاعاً بنسبة 20%».

وأفاد أحد عشر بالمائة من المستفتين بأنهم أنفقوا أكثر من نصف ميزانياتهم للتسويق على الأنشطة الرقمية خلال عام 2013، مقارنة بإنفاقهم 3% منها خلال عام 2012، كما مثل التسويق الرقمي حوالي 28٫5% من إجمالي ميزانية التسويق في عام 2013، بالمقارنة مع 25٫5% سجلها في عام 2012.

وأظهرت نتائج الدراسة أن 77% من الشركات لديها منصب مدير علاقات العملاء أو ما يعادله.

بدورها، قالت لورا ماكليلان نائب رئيس الأبحاث في مؤسسة الأبحاث والدراسات العالمية «جارتنر»: «تجارب العملاء مع العلامة التجارية أو الشركة تمتد عبر العديد من القنوات، سواءً عبر الإنترنت أو خارجها، التي يتوقع العملاء أن يحظوا من خلالها بتجارب منسجمة، بغض النظر عن موقع أو مكان التفاعل.. وتشمل نقاط التواصل مع العملاء المواقع الإلكترونية، وتطبيقات الهواتف المحمولة، وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ودليل القوائم، والبحث في الموقع الإلكتروني، والتفاعلات عبر البريد الإلكتروني، والمجتمعات المحلية، ومراكز الاتصال، وغيرها الكثير.

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا