• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة: حلب تواجه كارثة «وحشية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 أكتوبر 2016

جنيف (وكالات)

قال ستيفن أوبريان، رئيس مكتب الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، إن المدنيين الذين يتعرضون للقصف في مناطق شرق حلب التي يسيطر عليها المتمردون، يواجهون مستوى من الوحشية يجب ألا يتعرض له أي إنسان.

وأصدر أوبريان نداء جديداً لتخفيف معاناة نحو 250 ألف شخص يتعرضون لهجوم من القوات الحكومية السورية، بهدف السيطرة على المدينة. وفي بيان دعا أوبريان إلى «العمل العاجل لإنهاء الجحيم الذي يعيش فيه» المدنيون.

وقال أوبريان إن «نظام الرعاية الصحية في شرق حلب دمر بشكل شبه تام»، بعد تعرض أكبر مستشفى في تلك المناطق إلى قصف ببراميل متفجرة. وأضاف أن «المرافق الطبية تقصف واحداً بعد الآخر».

ودعا الأطراف المتحاربة إلى السماح على الأقل بعمليات إخلاء طبية لمئات المدنيين الذين هم في أشد الحاجة إلى الرعاية.

وقال أوبراين إنه يتعين على المواطنين الصمود في المدينة في ظل أسوأ الظروف، وكرر مطالبه بوقف الهجمات. وأضاف أنه يفضل على الأقل أن تكون هناك هدنة مدتها 48 ساعة أسبوعياً، كي تكون هناك فرصة لإخراج المرضى والجرحى من المدينة.

وذكرت الأمم المتحدة أن إمدادات المياه والغذاء في شرق حلب تتناقص بشكل خطير، بينما توقفت جهود إدخال قوافل مساعدات عبر الحدود التركية إلى حلب، بسبب العمليات القتالية.

وكانت الأمم المتحدة تأمل في أن تتمكن من إدخال المساعدات إلى شرق حلب خلال الهدنة التي تم التوصل إليها بوساطة موسكو وواشنطن، إلا أن الظروف الأمنية للسماح بدخول هذه المساعدات لم تتوافر، وانهارت الهدنة بعد ذلك بوقف قصير. وبحسب بيانات الأمم المتحدة، أصيبت ثلاثة مستشفيات على الأقل، من بينها مستشفى مخصص للمرضى الأطفال.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا