• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«فتح» تتهم «حماس» بالسعي لإفشال المصالحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 مايو 2015

غزة، رام الله

أكد المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف، إن «التصريحات التوتيرية» التي تطلقها حماس في غزة هدفها إفشال ما تم الاتفاق عليه في اللقاء الذي تم بين عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد والقيادي في حماس موسى أبومرزوق في بيروت مؤخرا. وقال عساف في تصريح صحفي أمس: «تهجم قيادة حماس في غزة على حركة فتح وقيادتها لم يتوقف يوماً واحداً. ولكنها تصاعدت منذ عقد اللقاء الذي تم بين الأحمد وأبو مرزوق. معتبراً أن هدفها قطع الطريق على جهود اتمام المصالحة وإنهاء الانقسام». وكان محمود الزهار القيادي في حماس قد قال إن «مشاركة حماس في السلطة كدخول الخمارة وتحويلها إلى المسجد». متهما حركة فتح بالفساد. وقال عساف: السلطة التي جاءت كثمرة لتضحيات آلاف الشهداء والأسرى والجرحى، أما حماس فقد سفكت الدم وانقلبت على الشرعية بالقوة وانتهكت المحرمات، وهدمت المساجد فوق رءوس المصليين فنحن وشعبنا نعلم الموبقات، التي ترتكبها قيادة حماس في غزة متلحفة بالدين تارة وبالمقاومة تارة أخرى. وتساءل: «بماذا نفسر هذا التصعيد في الهجوم على فتح والرئيس محمود عباس بالتزامن مع عقد هذا اللقاء الذي بادرنا إليه وسعينا لإنجاحه لنمنح شعبنا بصيص أمل». وتساءل: «هل بهذه التصريحات تهيئ حماس الأجواء لإنجاح المصالحة.. وهل بهذه التصريحات توجه رسالة إلى فتح وللشعب الفلسطيني بأنها تريد الوحدة الوطنية؟». واتهم عساف حماس «بالسعي لتعميق الانقسام في الجسد الفلسطيني وبأن أهدافها أصبحت مكشوفة للشعب الفلسطيني».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا