• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ابن دغر يلتقي قائد قوات «التحالف» ويشيد بجهود الدولة في دعم الشرعية

تنديد واسع بالهجوم الإرهابي للحوثيين على السفينة الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 أكتوبر 2016

عواصم (وام، وكالات)

لاقت الجريمة الإرهابية التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي الانقلابية، باستهداف السفينة المدنية «سويفت» التابعة لشركة الجرافات البحرية الإماراتية المستأجرة من قبل التحالف العربي، والتي كانت في إحدى رحلاتها المعتادة من وإلى مدينة عدن، وتستخدم لنقل المساعدات الطبية والإغاثية وإخلاء الجرحى والمصابين المدنيين لاستكمال علاجهم خارج اليمن، تنديداً واستنكاراً واسعين.

وأعربت دول مجلس التعاون عن استنكارها البالغ للاعتداء على السفينة الإغاثية. وقال الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف الزياني، إن دول مجلس التعاون تعتبر هذا الاعتداء عملاً إرهابياً يعرض الملاحة الدولية في باب المندب لخطر جسيم، ويتنافى مع قوانين الملاحة الدولية، ويتعارض مع الجهود الإقليمية والدولية التي تبذل لإرسال المساعدات الإغاثية إلى الجمهورية اليمنية من أجل تخفيف معاناة الشعب اليمني الشقيق. كما ندد رئيس البرلمان العربي أحمد الجروان، باستهداف المليشيات للسفينة «سويفت»، حيث شدد في بيان أصدره أمس، على أن هذا الهجوم يعبر عن الروح الإجرامية لهذه العصابات بالتعرض لسفينة تحمل على متنها مواد غذائية وجرحى لاستكمال علاجهم خارج اليمن، مؤكداً أن هذه العملية تعتبر تطوراً خطيراً يحاول من خلاله الخارجون عن الشرعية نقل العمليات الحربية إلى الملاحة البحرية.

وطالب رئيس البرلمان العربي التعامل بصرامة مع هذه الميليشيا، بما يضمن سلامة سفن إغاثة الجرحى ونقل المواد الغذائية والطبية، مشيداً في الوقت نفسه بقوات التحالف العربي وما تقوم به من تضحيات لمساندة الشرعية، وإعادة اليمن دولة آمنة مستقرة.

واستنكر وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن الهجوم الإرهابي لميليشيات الحوثي على سفينة الإغاثة الإماراتية، وقال في تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر، «ما تعرضت له السفينة المدنية المخصصة للعمل الإنساني في اليمن التابعة للشقيقة الإمارات من اعتداء همجي أمر مستنكر ولا يجب المرور دون محاسبة».

ودان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، بأشد العبارات، الهجوم الذي شنته عناصر تابعة لميليشيا الحوثي على السفينة الإغاثية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا