• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فنانة تعزف بـ «الثلث» لحن حبها للخط العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

هلا عراقي (الشارقة)

عشقت الفنانة ميس عبيد الخط العربي منذ نعومة أظفارها وهي في المرحلة الابتدائية، وظهر هذا العشق جلياً عندما تميز خطها بين أقرانها، وكان ذلك بمثابة شعاع الضوء الذي أضاء أمامها رسم مستقبلها، عندها بدأت تبدي اهتماماً أكبر بالخط، وهو ما أوضحته في كلامها: «أدركت أنني بدأت أخط أولى حروفي المنمقة وأشق طريقي في غمار هذا الفن الجميل.

وعن أنواع الخطوط التي تستهويها فتقول: «كما في الموسيقى ألوان ومقامات وألحان، كذلك في الخط العربي أيضاً الغني بتعدد الخطوط، الثري بالعديد من الجماليات، لكل نمط منها شخصيته الفريدة ومدلوله الخاص، فعشقت الديواني، حيث المرونة والموسيقى الخطية، وأيضاً تملكني حب خط الثلث، حيث العظمة والبهاء والترف، وبالطبع لا يمكن لأي خطاط إلا وأن يهوى الخط الكوفي الذي يختزل أصالة الخط العربي وهندسته المعمارية، أم الرقعة فترى أنه يمثل المدخل إلى بقية الخطوط، حيث نبدأ من خلاله بقواعده البسيطة، ثم نرتقي إلى المستويات المتقدمة».

وبالنسبة للسحر الذي يميز الكتابة بالقصبة، تشير إلى أن اللحن الشجي لا يخرج إلا من قصبة مجروحة، كذلك الخط الحي الذي ينبض بالحياة مصدره قصبة حية بيد الفنان المبدع، فالقصبة الصماء لسان اليد الناطق، وترجمان اللسان.

كما ترى ميس أن الموهبة في الخط العربي شيء أساسي، إلا أنها منفردة لا تكفي، ولا تصنع فناناً مبدعاً، فالموهبة جزء من عقد فريد تتشارك معها الدراسة والاجتهاد والممارسة لنصل إلى الإبداع وضمان الاستمرارية.

وأوضحت أن الخط ملجأ الأحاسيس، وهو مرآة النفس الذي يتدفق من شرايينها، ومن نبض حياتها، ولا يمكن أن ينفصل الفنان عن أحاسيسه، فعندما ننظر إلى الخط نقرأ بين السطور شخصية كاتبه، ويتلون الخط ويتأثر بأحاسيس ومشاعر الفنان المبدع، فنراه في كل مرة يعزف لحناً مختلفاً متجدداً. وبخصوص التقاليد المهمة لتعلم الخط، فتشير إلى علاقة الطالب بالمعلم والتأثر به، والثقة التي تبنى من الطالب لأستاذه، حيث يدور المتعلم في فلك المعلم ولا يرمي إلا من قوسه، وتختم حديثها بالشروط الواجب توافرها في الخطاط ليبدع، وهي الموهبة الفريدة، والصبر الجميل، والإخلاص والإصرار والذكاء والحكمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا