• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تتضمن زيادة الاعتمادات المالية لمركز الإحصاء والأبحاث ووضع الخطط للحد من الأمراض

«الوطني» يتبنى 15 توصية بشأن سياسة «الصحـــــــة» والوزير يوافق دون تحفظ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 فبراير 2016

سعيد الصوافي (أبوظبي)

طالب المجلس الوطني الاتحادي، خلال جلسته الرابعة من دور انعقاده العادي الأول للفصل التشريعي السادس عشر التي عقدها أمس في مقره بأبوظبي، برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيس المجلس، بزيادة الاعتمادات المالية المخصصة لمركز الإحصاء والأبحاث الصحية في الوزارة، وذلك للتمكن من إجراء المسوحات بشكل دوري للوقوف على العوامل التي تؤثر على الصحة العامة، ووضع الخطط والاستراتيجيات للحد من الأمراض مثل: السمنة، ومرض السكري، والأمراض النفسية، والإدمان، وأمراض السرطان، والسكتة الدماغية.

وأكد المجلس، خلال مناقشة موضوع «سياسة وزارة الصحة» بحضور معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الصحة، ومعالي مريم محمد الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية، أهمية عمل بطاقات خاصة بالمسنين لتمكينهم من الحصول على الخدمات والتسهيلات الخاصة بكبار السن، وتوفير مجمع سكني طبي لكبار السن في كل إمارة، بما يحقق لهم التلاؤم والتكيف التام مع محيطهم، والإسراع في الانتهاء من قانون الصحة النفسية، وذلك للحفاظ على حقوق المرضى النفسيين والعاملين في مجال الطب النفسي.

وتقدم المجلس الوطني بـ «15» توصية، خلال مناقشة هذا الموضوع، وقرر إعادة التوصيات إلى لجنة الشؤون الصحية، والعمل والشؤون الاجتماعية لصياغتها ورفعها للمجلس.

تخصصات طبية فنية

وطالب المجلس، في توصياته، بفتح كليات حكومية وخاصة بتدريس التخصصات الطبية الفنية التي تعاني نقصاً في الدولة مثل: التمريض النفسي، والمجتمعي، فنيي إسعاف، ووبائيات، بالإضافة إلى الصحة العامة، وبزيادة الاعتمادات المالية المخصصة للتثقيف والتوعية الصحية، وبناء مبادرات استراتيجية لتشجيع الكوادر الوطنية وتحفيزها على الالتحاق بتخصصات الصحة العامة، وإعداد البرامج الأكاديمية اللازمة في هذا الشأن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض