• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يأتي بأنواع تختلف بالميزات والمواصفات

«الراوتر المناسب».. مفتاح حل مشاكل الإنترنت المنزلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

يعاني الكثير من مستخدمي الإنترنت المنزلي، والذين يحصلون عليه من شركات تزويد الإنترنت المختلفة في مناطقهم، من العديد من المشاكل الفنية والتقنية، التي ترتبط في الغالب بسرعة الإنترنت لديهم وبطئه وتقطعه في الكثير من الأحيان، رغم اشتراكهم بسرعات عالية والمبالغ الكثيرة التي يدفعونها مقابل الحصول على هذا الإنترنت السريع الذي يفترض أن يلبي مختلف حاجاتهم ومتطلباتهم في تصفح المواقع الإلكترونية أو عرض الفيديوهات أو تحميل الملفات المختلفة وغير ذلك.

يحيى أبوسالم (أبوظبي)

رغم محاولات الكثير من هؤلاء المستخدمين وبحثهم عن حلول جذرية لمثل هذه المشاكل، إلا أنهم يغفلون بشكل أو بآخر جهاز بث الإنترنت المنزلي لديهم، ما يعرف باسم «الراوتر/Router»، والذي تكون مسؤوليته الرئيسة بث الإنترنت الذي يحصل عليه من مزود الخدمة، في أرجاء منزل المستخدم لاسلكياً أو عبر توصيل الأجهزة به سلكياً.

أجهزة البث

أجهزة الراوتر المنزلية هي إحدى أهم الأسباب لحصول المستخدمين على إنترنت من دون مشاكل وبسرعة توازي السرعة التي يدفعون ثمنها شهرياً. ولهذا يجب عليك التأكد من نوع الراوتر الذي تستخدمه في المنزل، والميزات والمواصفات التي يقدمها، خصوصاً إذا كان العديد من أفراد العائلة يستخدمون الإنترنت لأكثر من جهاز في نفس الوقت. وكلما كان الراوتر المستخدم من شركة معروفة على المستوى العالمي، كلما حصلت على أفضل تجربة تعامل مع الإنترنت.

ويكفي أن تلقي نظرة سريعة في الأسواق، لتتعرف على عشرات الأنواع والموديلات من الراوترات المنزلية التي تتراوح في الأسعار من بين المرتفع جداً للمنخفض جداً، والتي يأتي كل منها بميزات ومواصفات تختلف فيما بينها. فإذا كنت من بين الأشخاص الذين يعانون من مشاكل مختلفة في استقبال الإنترنت المنزلي، وكنت تعاني في ضعف مختلف في بعض أماكن وغرف منزلك، وكنت قد جربت العديد من الحلول التي باء أغلبها بالفشل، فيمكنك إلقاء نظرة على الراوتر الذكي «WRT1900AC»، والذي طرحته مؤخراً في أسواق الدولة الشركة العالمية الأميركية المتميزة في هذا المجال «لينكسيس». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا