• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حملت شارات ملوك غرناطة

قدور قصر الحمراء.. تتفوق على الخزف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

د. أحمد الصاوي (القاهرة)

كانت الأندلس فيما مضى من أيام المجد أكثر بلاد الغرب الإسلامي شهرة في صناعة الخزف، حتى إنها كانت تصدر المنتجات الخزفية الفخمة لمدن شمال أفريقيا في تونس والجزائر والمغرب، فيما تقوم تلك المدن بإنتاج أنواع الخزف الشعبي والمخصصة للاستخدامات اليومية المعتادة.

وقد ذاعت شهرة بعض المدن الأندلسية نظراً لتخصصها في إنتاج أنواع معينة من أواني الخزف، وخاصة تلك المدن الساحلية الصغيرة الواقعة في جنوب الأندلس، بيد أنها جميعاً لم تحظ بشهرة تطاول تلك التي حازتها منتجات غرناطة ومالقا من أواني نقل الماء، وكذلك من نوع من الجرار يعرف بين مؤرخي الفنون باسم قدور قصر الحمراء، نظراً للعثور على بعض جرار من هذا النوع في أبهاء القصر الغرناطي الشهير، والذي كان مقراً لملوك بني نصر آخر حكام الأندلس من المسلمين.

شهرة كبيرة

وتعود صناعة تلك القدور غالباً إلى القرن الثامن الهجري «14م» وقليل منها يعتقد أنه صنع في القرن التاسع الهجري ونظراً للشهرة الكبيرة التي تمتعت بها هذه الأواني في أرجاء القارة الأوروبية فقد قامت بعض المصانع الإسبانية في مناطق الأندلس بتقليدها في القرن 19م. وتسربت بعض هذه القدور المقلدة إلى عدد من المتاحف والمجموعات الفنية.

وعجينة قدور قصر الحمراء تميل إلى الصفرة وعليها بطانة بيضاء رقيقة رسمت فوقها زخارف بالبريق المعدني الذهبي وكانت مالقا مصدر هذا النوع، أما غرناطة فقد تفردت قدورها باستخدام اللون الأزرق الكوبالت في الزخرفة إلى جانب لون البريق المعدني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا