• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بروفايل

كوستا «نجم شوارع» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

عاد دييجو كوستا هداف تشيلسي إلى التألق من جديد، وبلغ رصيده 7 أهداف في 6 مباريات في البريميرليج منذ بداية الموسم، في الوقت الذي سجل 12 هدفاً فقط في 28 مباراة الموسم الماضي. ولعب كوستا دور البطولة في غالبية انتصارات «البلوز» تحت قيادة كونتي، واستعاد الثقة المفقودة، وهو صاحب هدف تأكيد الفوز في المباراة الأخيرة لتشيلسي أمام هال سيتي.

كوستا صاحب الشخصية المثيرة للجدل، هو أكثر اللاعبين الذين لا يطيق جمهور الأندية المنافسة رؤيته في الملعب، فهو مشاغب واستفزازي ويستخدم كل الأساليب للتأثير على المدافعين وجعلهم خارج نطاق التركيز، وهو في الوقت ذاته يحظى بحب جمهور فريقه لأنه مقاتل، ويفعل كل شيء من أجل تحقيق الفوز.

هداف تشيلسي الحالي وأتليتيكو مدريد السابق، كشف عن شخصيته بكل وضوح في سيرته الذاتية «دييجو كوستا.. فن الحرب»، وأكد أنه تعلم كرة القدم في الشارع، وهي بالنسبة إليه حرب مفتوحة مع الجميع، وليست مجرد لعبة، وهذه هي الروح التي تسيطر عليه منذ سنوات الطفولة حتى الآن.

ويضيف كوستا: «لم أتعلم فنون الانضباط والتحكم بالنفس واحترام المنافس، وغيرها من الأشياء التي يتعلمها لاعبو العصر الحالي في الأكاديميات الكروية، لكنني على الرغم من ذلك لا أشعر بالندم على أي شيء، ولو عاد بي الزمن فسأفعل نفس الأشياء بالطريقة ذاتها».

كوستا المولود العام 1988 أطلق عليه الأب اسم دييجو حباً في دييجو مارادونا، متجاوزاً العداء البرازيلي الأرجنتيني، وتعلم كوستا كرة القدم في الشوارع، وحينما خاض مباراته الرسمية الأولى في البرازيل، صفع لاعباً منافساً على وجهه، وتم إيقافه قبل أن يأخذه خورخي منديز وكيل اللاعبين الشهير، إلى البرتغال ليبدأ قصة أخرى من الجدل والنجاح.

وتنقّل كوستا بين عدة أندية في البرتغال وإسبانيا بين عامي 2006 و2012، ثم حانت لحظة النجومية الحقيقية مع أتليتيكو مدريد عامي 2013 و2014 فتألق بشدة ليكون اللاعب الأكثر تأثيراً في تتويج أتليتيكو بالليجا العام 2014، وبلوغ نهائي دوري الأبطال، ومنذ قدوم كوستا إلى تشيلسي سجل 43 هدفاً في 86 مباراة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا