• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وزير الداخلية الموريتاني يزور القيادة العامة لشرطة دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مايو 2014

زار معالي محمد ولد أحمد سالم ولد محمد راره، وزير الداخلية واللامركزية بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، القيادة العامة لشرطة دبي أمس، وكان في مقدمة مستقبليه اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي. وبحث قائد عام شرطة دبي ووزير الداخلية الموريتاني تبادل الخبرات وتعزيز التعاون في مختلف المجالات الأمنية والشرطية. وحضر اللقاء اللواء عبدالرحمن محمد رفيع، مساعد القائد العام لشؤون خدمة المجتمع والتجهيزات، واللواء محمد أحمد بن فهد مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب، واللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، واللواء محمد سعد الشريف مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، واللواء محمد سعيد بخيت مدير الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات، وعدد من مديري الإدارات العامة وكبار ضباط شرطة دبي.

والتقى اللواء خميس مطر المزينة، معالي محمد ولد أحمد سالم ولد محمد راره والوفد المرافق له، بحضور حميد ولد أحمد طالب السفير الموريتاني لدى الدولة.

وعقب اللقاء اصطحب المزينة، محمد ولد أحمد سالم والوفد المرافق له، إلى إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات، وقدم للوفد الضيف شرحاً تفصيلياً عن التطور الذي حققته شرطة دبي في مجال خدمة المجتمع، وطبيعة العمل ونظام مراقبة الدوريات وحركة السير والمرور في شوارع الإمارة، وسير العمل والإجراءات التي يتم اتخاذها منذ تلقي البلاغ حتى وصول الدورية لموقع الحادث. ونظام مراقبة الدوريات باستخدام الأقمار الصناعية ومراقبة الطرق الخارجية بواسطة الكاميرات الثابتة والمحمولة جواً، وخدمة الإنذار المبكر، التي توفرها شرطة دبي لمحال الصرافة والمجوهرات والبنوك.

كما اطلع وفد وزارة الداخلية واللامركزية الموريتاني على الخريطة الثلاثية الأبعاد، التي تغطي جميع مناطق الإمارة، ونظام انتقال الدورية الأمنية من موقع لآخر، الذي يتيح مراقبة تحرك دوريات الشرطة في الميدان، ما يسرع استجابة أقرب دورية في المنطقة أو سيارة الإسعاف لموقع الحادث أو طالب النجدة.

إضافة إلى خدمة ذوي الإعاقة. وتسجل شرطة دبي بيانات المعاقين، لمعرفة ذوي نوع إعاقتهم.

وفي حاله حدوث أي طارئ يتم إشعار مركز القيادة والسيطرة بوجود معاق يحتاج لمساعدة فيتم إرسال الدورية إليه. وإذا كان معاقاً أو مريضاً بالقلب أو من كبار السن خارج إمارة دبي، فإنه يتم الاتصال بغرفة العمليات في الإمارة المعنية لإجراء اللازم.

وتستطيع هذه الفئات طلب المساعدة من خلال زر مثبت في المنزل أو ساعة في معصم اليد ليتم ترسل رسالة استغاثة ليتم توجيه أقرب دورية شرطة أو سيارة إسعاف بسرعة قياسية.

وفي ختام الزيارة تسلم الوزير محمد ولد أحمد سالم، من اللواء خبير خميس مطر المزينة، مجسم قلعة نايف، أول مركز شرطة في دبي، بمناسبة الزيارة. وبدوره عبر وزير الداخلية واللامركزية الموريتاني، عن إعجابه الشديد بما شاهده من مستوى متطور في القيادة العامة لشرطة دبي، وما لمسه من تميز في العمل الشرطي والأمني.

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض