• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

500 محل بدبي تتوقف عن بيع التبغ غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مايو 2014

أعلن المهندس مروان المحمد، مدير إدارة الصحة والسلامة العامة ببلدية دبي، أن بلدية دبي تشارك بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين الذي يصادف 31 مايو من كل عام من خلال مبادرة وقف بيع التبغ اليوم لمدة 24 ساعة في إمارة دبي.

وأضح أن نحو 500 محل قد أبدت استعدادها للمشاركة في فعالياتها لمكافحة هذه الظاهرة خلال هذه المناسبة، ومنها محطات الوقود (الإمارات، اينوك، إيبكو) ومحلات البيع بالتجزئة (هايبر بندة، كادولي سوبر ماركت، سبينيس، ويتروس، كارفور، زووم، جيان، شويترام، لولو، المايا، سوبر ماركت العائلات، ويست زون، جي مارت، فريش بلس، ومجموعة طلال، ليفكو، كي ام تريدنيج، باقر محبي، شكلان، شروق الشمس، وجالاكسي، واو بينوي، ماسكو، جراند مارت، نيو سيفيستوي، ميجا مارت، التعبير ماركت، سيتي كورنر، تومسون، وفاء المدينة، ماس، إي مارت، مجلان المدينة، الشمس سوبرماركت، الجميع سوبرماكت ، واحة الهيلي، وادي حتا، الهلال سوبرماركت ، افلط سوبرماركت ).

وقال إن بلدية دبي حريصة كل عام على المشاركة في هذه الفعالية وذلك من منطلق حرصها على سلامة المجتمع من خلال تسليط الأضواء على الأخطار الصحية الناجمة عن تعاطي التدخين، والدعوة إلى وضع سياسات فعالة كفيلة بالحد من استهلاكه.

يذكر أن هذه المرة ستنظم البلدية عدة فعاليات في الأماكن الاستراتيجية من حيث تفاعل وازدحام الناس مثل ووكس سينما في ديرة سيتي سنتر ومول الإمارات ومول المردف وميركاتو ودبي أكواريوم وسكي دبي وسكاي دايو، حيث تتضمن الفعاليات حملات توعوية، عروض بوسترات، توزيع مطويات وهدايا... إلخ.

وأضاف أن هذه المناسبة فرصة سانحة لإبراز رسائل محددة ترمي إلى مكافحة التدخين وتعزيز الامتثال لأحكام اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، حيث يتمثل الهدف النهائي لليوم العالمي للامتناع عن التدخين في المساهمة في حماية أجيال الحاضر والمستقبل ليس فقط من العواقب الصحية المدمرة الناجمة عن التبغ، بل أيضاً من الآفات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية لتعاطي التبغ والتعرض لدخان التبغ.

كما شرح بقوله إن وباء التبغ العالمي يذهب بحياة ما يقرب من 6 ملايين شخص سنوياً، منهم أكثر من 600 ألف شخص من غير المدخنين الذين يموتون بسبب استنشاق الدخان بشكل غير مباشر. وإن لم نتحرك اليوم، فإن الوباء سيؤدي إلى وفاة أكثر من 8 ملايين شخص سنوياً بحلول عام 2030. وسيسجَّل ما يفوق نسبة 80% من هذه الوفيات التي يمكن تلافيها في صفوف الأشخاص الذين يعيشون في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض