• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«سوق الشاحنات» يدخل المرحلة الثانية والأخيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مايو 2014

بدأت بلدية دبي في تنفيذ المرحلة الثانية والأخيرة من مشروع سوق الشاحنات وقطع الغيار بعد استكمال أعمال البنية التحتية والطرق الداخلية. وقد قام مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والتخطيط والمهندس عبد الله رفيع بزيارة موقع سوق الشاحنات مؤخرا لتفقد سير عمل المشروع وللإطلاع على آخر التطورات في تنفيذ المشروع، الذي بلغت نسبة إنجازه 92%، حسب البرنامج الزمني المعتمد للمشروع، المتوقع أن يكتمل إنشائه خلال شهر أغسطس المقبل.

ويعد هذا المشروع من المشاريع الرائدة في إمارة دبي لتطبيق معايير المباني الخضراء فيه بنسبة 100%. ويقع السوق في منطقة الروية الثالثة على مساحة 42 هكتارا تقريباً، وتبلغ المساحة الإجمالية للأبنية قرابة 294.632 قدما مربعة. وقد تمت مراعاة اشتراطات الأبنية الخضراء في تصميمات المشروع، الذي تبلغ كلفته التقديرية 72 مليوناً و185 ألف درهم. وهو عبارة عن سوق شامل لبيع الشاحنات الجديدة والمستعملة وقطع الغيار ومستلزماتها، ليشكل منطقة ربط تجاري بين مدن الإمارات. وقد جاء تلبية لاحتياجات السوق والتجار في هذا المجال هذا ويتوقع الانتهاء من المشروع في شهر يونيو من هذا العام. وأوضح رفيع أن السوق يتكون من 88 معرضا للشاحنات بمساحة 2000 متر للمعرض الواحد ملحقا به مكتب مؤلف من ارضي + أول بمساحة 150 مترا مربعا إضافة لمعارض بيع قطع الغيار البالغ عددها 60 معرضا بمساحة 1000 متر مربع للمعرض ملحقا به مكتب بمساحة 150 مترا مربعا. كما يشتمل السوق على مبنى للإدارة ومباني الخدمات والمرافق العامة ومواقف للزوار ومكان لغسيل السيارات.

وسيضم المشروع في مبناه الرئيسي مختلف خدمات الدوائر الحكومية ذات الصلة بهذا القطاع، كما سيعمل المشروع على تجميع كل ما يتعلق بالآلات والمعدات والرافعات والشاحنات ومستلزماتها في مجمع تسوقي متخصص. ويهدف المشروع إلى المساهمة في تنشيط الحركة الاقتصادية، وتوفير الوقت والجهد على التجار والمستهلكين في نفس الوقت، وتقديم خدمة جديدة للمجتمع والشركات المتخصصة في تلك المجالات بصورة مميزة تعكس حضارة مدينة دبي في المجالات كافة والتخصصات على اختلافها. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض