• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

الدائرة نجحت في تدريب 39 شخصاً

«بلدية دبي» تدرّب ذوي الإعاقة على إعادة تأهيل الحاسوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

نفذت بلدية دبي حملة لتأهيل وتدريب ذوي الإعاقة والاستفادة من قدراتهم في مجال إعادة تأهيل أجهزة الحاسوب، وتعليمهم كيفية التعامل مع مكونات الحواسيب الآلية وعمل كل منها.

ونجحت الدائرة في تدريب 39 شخصاً من ذوي الإعاقة في مركز التدريب التابع لبلدية دبي، وتم منح كل متدرب منهم حاسوباً شخصياً لاستخدامه وتطوير قدراته أولاً، وثانياً: استكمال تدريبه للمرحلة الثانية، وهي كيفية تثبيت الأنظمة الخاصة بالحواسيب وكذلك البرامج المستخدمة، سواء فيما يتعلق بعمليات الفرز وعمليات الدعم الكامل في تشغيل برامج الحواسيب الآلية واستخدامها والاستفادة من هذه الإمكانات البشرية والقدرات غير المحدودة لدى ذوي الإعاقة، صرح بذلك المهندس مروان عبد الله المحمد مدير إدارة المشاريع العامة بالبلدية ورئيس فريق ذوي الإعاقة بالبلدية.

وقال: الهدف من ذلك، جاء لتفعيل مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في جعل عام 2017 «عام الخير» وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والمتمثلة في تعزيز دور بلدية دبي على تقديم خدمات نوعية ورعاية متميزة تجاه شريحة ذوي الإعاقة في التعليم والتدريب وتقديم ورش العمل مجاناً في إعادة تأهيل الأجهزة الرقمية.

وأضاف: الهدف من وراء ذلك أيضاً هو ابتكار الحلول المناسبة للتحديات التي تواجه شريحة ذوي الإعاقة من العاملين في مجال الإبداع الوظيفي والمجتمعي، باستغلال القدرات الذاتية لديها وتطبيق مبدأ المشاركات ومفهوم الرعاة بين مختلف كياناتها باعتبارها صورة من صور الخدمات الإنسانية والتنموية التي تتفق مع أهداف مسؤولياتها المجتمعية ودعم مراكز التدريب وإعادة التأهيل التي تؤدي برامجها في تأهيل وتوظيف المتدربين، بالإضافة إلى المساهمة الفاعلة في مجال توظيف ذوي الإعاقة والمساعدات الخيرية وتوجيه وتنمية مهارات المتدربين حسب طبيعة إعاقتهم ورغباتهم وتوجهاتهم للعمل في المستقبل.

وتابع: كما تتمثل الأهداف أيضاً في مساعدة الشباب في الحصول على فرص عمل بعد اجتياز عمليات التدريب وتمويل مشاريع مهنية وحرفية خاصة للمتميزين من العاملين بالبلدية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا