• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إغراءات التسوق «نزيف الجيوب»

ثقافة الترشيد .. سبيل الأسرة إلى بر الأمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 أكتوبر 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

تتسم بعض المجتمعات بنزعتها الاستهلاكية والكثير من الأسر تفتقد إلى ثقافة الادخار، وتنظيم معدل الإنفاق طوال الشهر، ما يسبب أزمات مالية تحدث نتيجة عدم وجود خطط مستقبلية للترشيد الذي يتيح الوفاء بالمتطلبات المادية تجاه الأسرة والأبناء، ورغم ذلك فإن بعض أفراد المجتمع يضع ميزانية محددة لعلها تصل بالأسرة إلى بر الأمان في زمن الأزمات المالية التي عادة يخلقها الإسراف والميل إلى النزعة الاستهلاكية تجاوباً مع مجتمع الرفاهية فضلاً عن ضعف الكثير من الأسر أمام إغراءات العروض التسويقية البراقة التي تستنزف الجيوب.

خطط مستقبلية

من الذين ليست لديهم أي خطط مستقبلية للترشيد أو وضع ميزانية شهرية للأسرة محمود سالم -موظف- الذي يبين أنه بعد أن يقبض راتبه الشهري ينفق دون حساب ويلبي جميع متطلبات أسرته بشكل دائم، لكنه في هذه الأيام بعد أن عاش وطأة الأزمات المالية أدرك أنه كان ينقصه الوعي وثقافة الادخار، لافتاً إلى أنه لم تكن لديه رؤية في الماضي، إذ إنه لو كان من الذين يدخرون للمستقبل ما عانى هذه الأيام! ويوضح أن راتبه أصبح يكفيه بصعوبة، وفي أحيان كثيرة يضطر إلى الاقتراض حتى يستطيع الوفاء بمتطلبات أسرته التي لا تنتهي على حد تعبيره.

ميزانية ثابتة

وتشير منال الزعابي، إلى أنها أدركت في هذه الأيام تحديداً أهمية أن تكون للأسرة ميزانية ثابتة حتى لا تقع في مأزق مالي قرب نهاية الشهر، وتذكر أنها منذ عدة أشهر أصبحت تشعر بأن معدل الإنفاق زاد عن المستوى الطبيعي، وهو ما جعلها تطلب من زوجها المزيد من المال للوفاء بمتطلبات البيت، وتوضح أنها جربت أن تضع ميزانية شهرية للبيت، بحيث استطاعت أن تقسمها على أربعة أسابيع، فاكتشفت أن معدل الإنفاق أصبح يوازي الميزانية وعندما تحدث بعض الزيادات فإنها تكون بسيطة جداً ولا تؤثر في مواردها المادية، لافتة إلى أنها ستضع خطة مستقبلية للادخار من راتبها وراتب زوجها حتى يكون لديها سند مالي تستطيع الارتكاز عليه عند الحاجة، وترى أن الادخار ثقافة تحتاج إلى من يغرسها في الفرد منذ الصغر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا