• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طموحات بلا حدود للمرشحات الثلاث قبل الانتخابات غداً

سباق ناعم على المقعد النسائي في اتحاد ألعاب القوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 أكتوبر 2016

وليد فاروق (دبي)

قبل 24 ساعة من سباق المنافسة في الدورة الانتخابية الجديدة لاتحاد ألعاب القوى 2016 - 2020 لاختيار مجلس إدارة جديد، يسيطر الغموض على هوية الفائزين وترتفع حظوظ البعض وتتسرب التكهنات ويبدو المشهد غامضاً في انتظار أمسية مسرح الهيئة لمعرفة هوية الاتحاد الجديد.

وترتفع المنافسة في مقعد رئاسة الاتحاد بين المستشار أحمد الكمالي الرئيس الحالي، «مرشح نادي النصر» ومحمد جمعة بن هندي «مرشح الشارقة»، علاوة على 14 مرشحاً يتنافسون في 5 مقاعد عضوية للرجال، وفي المقابل ظهرت على السطح المنافسة الساخنة و«الناعمة» بين ثلاث مرشحات في مقعد العنصر النسائي، وهن سحر العوبد عضو مجلس الإدارة الحالي مرشحة نادي الوصل، وفاطمة أحمد يوسف مرشحة نادي فلج المعلا، ومريم محمد الكندي مرشحة نادي الفجيرة.

«الاتحاد» استطلعت آراء المرشحات الثلاث لمعرفة طموحهن وأفكارهن واتفقن على المساهمة في تقديم أجيال جديدة قادرة على تحقيق الحلم الأولمبي. في البداية تكشف سحر العوبد، عضو مجلس إدارة الاتحاد الحالي أن طموحها يتجاوز مجرد الفوز بالمقعد النسائي، مستندة في ذلك إلى غياب أي لائحة أو قانون يحرمها من تقلد أي منصب في حالة فوزها وليس مجرد رئاسة اللجنة النسائية مثلما جرت عليه العادة.

وتعد العوبد أقدم عضو مجلس إدارة في الاتحاد على مستوى الرجال أو السيدات، حيث ترجع عضويتها في المجلس إلى أكثر من 11 عاماً، بداية من عام 2005 حينما اختيرت عضواً في اللجنة النسائية، ومن ثم استمرت حتى أول انتخابات خاضتها في عام 2008، لتكون على مقربة من الوصول إلى 15 عاماً في عضوية الاتحاد إذا فازت في هذه الدورة.

وقالت العوبد: «لا أنكر أن طموحي كبير، باعتباري أقدم أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، والأكثر خبرة في هذا المجال، وكل أملي أن ننجح في الدورة المقبلة كمجلس جديد منتخب في التغلب على المشكلات التي واجهتنا سابقاً، والتي كانت سبباً مؤثراً في تراجع النتائج». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا