• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

خبراء اقتصاديون بريطانيون لـ«الاتحاد» :

قرار المقاطعة أفقد الاقتصاد القطري مقومات هامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يناير 2018

شادي صلاح الدين (لندن)

أجمع عدد من المحللين الاقتصاديين على أن قرار المقاطعة الذي اتخذته الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، السعودية والإمارات والبحرين ومصر، ضد قطر قد أثر بشكل كبير على الاقتصاد القطري وأفقده العديد من المقومات الهامة. وأوضحوا، في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد» أن قيام مؤسسات التقييم الائتماني الدولية بتخفيض التصنيف الائتماني لقطر يعكس حجم الضرر الذي تعرض له الاقتصاد القطري خلال شهور قليلة، وهو ما يكشف عن حقيقة قوة اقتصاد قطر الذي كان يعتقدها البعض قبل المقاطعة.

وأكدوا أن هدف المقاطعة الرئيسي لقطر هو مكافحة الإرهاب من خلال وقف تمويل الدوحة للإرهاب ومحاصرة الكيانات والشخصيات الإرهابية التي تدعمها قطر، وتسببت في تدمير وخراب عدد من البلدان العربية.

وفي هذا الإطار قال المحلل الاقتصادي طاهر الشريف، إنه بلا شك فإن أزمة قطر ليست خلافاً خليجياً فقط لكنها تشمل عديدا من الدول العربية والإسلامية التي تضررت من التدخلات القطرية السافرة في شئونها ودعمها للإرهاب ليس في المنطقة وحسب ولكن في دول في العالم، موضحاً أن بعضاً من هذه الدول لم تتمكن من الإفصاح علناً عن موقفها بسبب حزمة من العلاقات الاقتصادية والاستراتيجية فضلًا عن التدخل القطري العميق في شؤونها ما أجبرها على تجنب الكشف عن حقيقة موقفها خوفاً من عواقب انتقال الإرهاب إليها.

وأوضح الشريف أن التحرك الذي قادته الإمارات، والسعودية، ومصر، والبحرين يهدف أساساً إلى مكافحة الإرهاب وذلك من خلال محاصرة الكيانات والشخصيات الإرهابية التي تدعمها قطر، وتسببت في تدمير وخراب عدد من البلدان العربية وفي مقدمتها سوريا وليبيا والعراق، إضافة إلى كشف الوجه الحقيقي للدوحة التي تدعم الكيانات المناوئة لأنظمة دول مجلس التعاون الخليجي، واحتضانها لقادة جماعة الإخوان الإرهابية وعدد من المطلوبين للعدالة في مصر، وبهدف محاصرة التمويل القطري لجماعات الإرهاب والتطرف في سوريا وليبيا.

وأضاف الأمين العام السابق لغرفة التجارة البريطانية المصرية أن ذلك تمثل في قطع كافة العلاقات مع قطر، وإغلاق المجال الجوي والبحري والبري، ثم إعلان أسماء الأفراد والكيانات الإرهابية التي تتلقى تمويلًا مباشراً من قطر لدعم جماعات إرهابية في سوريا وليبيا، هذا فضلًا عن إن التحرك الذي قادته دول الرباعي العربي شجعت عدداً من الدول، ومنها أوروبية، للتعبير عن رفضها لتمويل قطر للإرهاب ولمساندته الإرهاب الدولي. ... المزيد