• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

سنودن ينتقد روسيا ويريد العودة إلى الولايات المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مايو 2014

أعرب المستشار السابق لوكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن أمس الأول، عن رغبته بالعودة إلى بلاده، مدافعا عن تسريبه لوثائق سرية حول عمل الاستخبارات الأميركية على اعتبار أن الانتهاك المتواصل للدستور لم يترك له أي خيار.

وانتقد سنودن القيود على حرية التعبير في روسيا وقال «من المثير للإحباط فعلا لشخص يجتهد لتوسيع نطاق حقوقنا وخصوصيتنا أن ينتهي به الأمر في مكان تواجه فيه هذه الحقوق تحديات بطرق أعتبرها غير نزيهة بشكل كبير».

وبعد نحو عام على تسريبه وثائق سرية كشفت عن برنامج وكالة الأمن القومي للتجسس على الهواتف والإنترنت حول العالم، قال سنودن «إذا كنت استطيع الذهاب إلى أي مكان في العالم، فهذا المكان سيكون الوطن».

وتابع في حديث إلى محطة (ان بي سي)، في أول مقابلة له مع تليفزيون أميركي منذ بدء الفضيحة في يونيو الماضي، انه «منذ اليوم الأول قلت إني سأخدم بلادي. سواء كان الصفح أو العفو احتمالا فإن ذلك يعود للشعب ليقرره». ودافع سنودن عن نفسه ضد اتهامات الإدارة الأميركية له بأنه قرصان انترنت وخائن عرض حياة الكثيرين للخطر عبر كشفه حجم برنامج التجسس. وقال «الحقيقة» هي أن الشعب كان يجب أن يعلم بما يحصل، مضيفا «أن دستور الولايات المتحدة انتُهك بشدة».

وأكد سنودن أنه لم يكن مجرد متعاقد بسيط يعمل لمصلحة وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) كما يقول البيت الأبيض. بل قال «لقد تم تدريبي كجاسوس بحيث أنني عشت وعملت بشكل سري خارج البلاد وتظاهرت بالعمل في وظيفة غير حقيقية». وأضاف أنه عمل بشكل سري كـ«خبير فني» لحساب “سي آي أيه”. الأمر الذي نفته مستشارة الأمن القومي سوزان رايس. (واشنطن-أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا