• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نظمتها «الاقتصاد» في إطار المفاوضات الإقليمية

ورشة إقليمية تناقش آليات تسهيل التجارة بين دول «التعاون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة الاقتصاد عن اختتام ورشة العمل الإقليمية المتخصصة حول تسهيل التجارة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في إطار المفاوضات الإقليمية ومفاوضات منظمة التجارة العالمية، ونظمتها الوزارة بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية والأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ورحب عبدالله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة بنتائج الورشة وتوجه بالشكر للأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والبنك الإسلامي للتنمية على تعاونهما لتنظيم الورشة ذات الأهمية بالنسبة لدول مجلس التعاون.

وأوضح آل صالح أن ورشة العمل الإقليمية انعقدت في توقيت غاية من الأهمية نظراً لأن الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية تعمل على تقديم التزاماتها وفقا لاتفاقية تيسير التجارة التي كانت إحدى أهم مخرجات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية والذي عقد في بالي نهاية العام 2013.

وبين آل صالح بأن النظام التجاري المتعدد الأطراف الذي توليه الدول النامية بشكل عام اهتماما عالياً، وتوليه دول منطقة الخليج اهتماما خاصاً يعتبر النظام الأكثر حماية لمصالح الدول النامية، ويستحق من دول المنطقة متابعة تطوراته وبذل المزيد من الجهود لإنجاحه على النحو المأمول.

وأفاد آل صالح بأن هذه الاتفاقية المتوقع حال تطبيقها أن ترفد الاقتصاد العالمي بما يزيد على 1 تريليون دولار سنوياً بموجب تبسيط وتسهيل الإجراءات الجمركية والحدودية والروتينية، فإنها في ذات الوقت ستعمل على تخفيض كلف الإنتاج بما لا يقل عن 15% من الكلف الكلية للسلع في جانبي الاستيراد والتصدير، بالإضافة إلى إيجاد ما يزيد على 20 مليون فرصة عمل جديدة الأمر الذي يعد عنصراً مساعداً في إنعاش الدوران في الاقتصاد العالمي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا