• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

أحد نجوم «إيطاليا 90» يتحدث لـ«الاتحاد»

إبراهيم حسن: المنتخبات العربية ضحية «المصالح الشخصية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يونيو 2018

مراد المصري (الإسكندرية)

عبر إبراهيم حسن أحد نجوم الكرة المصرية، الذي وُجد في صفوف منتخب بلاده في مونديال عام 1990 في إيطاليا، عن شعوره بالحسرة وخيبة الأمل بسبب سوء النتائج والخروج المبكر للمنتخبات العربية، ومنتخب بلاده على وجه التحديد، من منافسات كأس العالم، معتبراً أن الأسباب الرئيسية تتمحور في احتكار مجموعة من اللاعبين قائمة التواجد في قائمة المنتخبات العربية وغياب العقلية المناسبة للتحضير للمشاركة في الحدث، حيث جاءت المشاركة من أجل الاحتفال وليس المنافسة وإثبات الذات.

وأوضح إبراهيم حسن، الذي فتح قلبه لـ«الاتحاد» خلال لقائه في مدينة الإسكندرية المصرية، إنه لمس ظاهرة «الاحتكار» خلال تواجده رفقة شقيقه حسام حسن، حينما توليا مهمة تدريب منتخب الأردن، وقال: دائماً ما تجد مجموعة من اللاعبين يريدون البقاء هم فقط في المنتخب ويحاربون أي وافد جديد عليهم، وهو أمر نراه في العديد من المنتخبات العربية مع احتكار مجموعة من اللاعبين مواقعهم بغض النظر عن مستواهم، سواء مرتفع أو متراجع، وحتى لو كان اللاعب مصاباً، فإنه يعود مباشرة للمشاركة فور تعافيه، وهو أمر يقتل الطموح لدى اللاعبين الساعين للتواجد في قائمة المنتخب، ويجعل المنافسات بلا حافز لبقية اللاعبين.

وأوضح إبراهيم حسن، الذي يشغل منصب مدير الكرة في نادي المصري البورسعيدي حالياً، أن هناك ظاهرة «الطفل المدلل» الموجودة لدى المنتخبات العربية، من خلال تواجد أسماء ترفض المساس بها مهما كان مستواها، وهو أمر ينعكس سلباً على اللاعبين عموماً في المنافسات المحلية الذين يشعرون بالإحباط لكونهم خارج القائمة مهما بذلوا من عطاء على مدار الموسم.

وأشار إبراهيم حسن إلى أن لاعبي المنتخبات العربية ذهبوا إلى روسيا من أجل الاحتفال بمشاركتهم في المونديال، وبطريقة «شوفوني أنا في كأس العالم»، حيث جاءت التحضيرات بغياب التركيز الذهني المطلوب وقدرة على تلبية طموحات الجماهير، حيث غلبت المصالح الشخصية على المصلحة العامة، بالنسبة لي أرى أن المنتخب المصري أدى نوعاً ما، لكن المشاركة الأفضل جاءت من قبل المنتخب المغربي، وقال: فتحت التلفاز في الشوط الثاني لأتابع مباراة المغرب والبرتغال، ولوهلة خلطت بين المنتخبين وظننت أن المنتخب البرتغالي هو من يرتدي الأحمر، المغرب لعبت بصورة جيدة وأداء كبير، وخانها سوء الحظ في الأمتار الأخيرة أمام إيران ثم البرتغال.

واعتبر إبراهيم حسن، أن خيارات الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب مصر، كانت كارثية على الصعيد الهجومي، وقال: هل يعقل أن يتواجد مهاجم واحد فقط هو مروان محسن في قائمة تضم 23 لاعباً؟ وحينما كان يريد أن يعالج مسألة الضعف الهجومي يقوم بإشراك عمرو وردة أو محمود كهرباء في مركز رأس الحربة، هذا أمر غير معقول بالمرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا