• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

تعزيز عسكري جزائري على حدود ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مايو 2014

ذكرت صحيفة «الخبر» الجزائرية أمس، أن القيادة العسكرية في الجزائر قررت تعزيز وحدات الجيش المرابطة على الحدود مع ليبيا، وإنشاء «قطاع عمليات» جديد هناك، تحسباً لمخاطر الوضع الأمني في الدولة المجاورة.

وقالت الصحيفة، إن نائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الجزائري الفريق قايد صالح طلب من كبار قادة العسكريين المعنيين «الاضطلاع بكامل مسؤولياتهم في حماية الحدود قرب منطقة مشتعلة تخشى السلطات الجزائرية انتقال نارها إلى التراب الجزائري».

وأوضحت أنه بحث مع المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل، والقائد العام للدرك الوطني اللواء أحمد بوسطيلة، وضابط برتبة عقيد من جهاز المخابرات «تقييم الوضع الأمني على الحدود مع ليبيا، واستشعار مخاطره الحقيقية على الحدود الجنوبية للجزائر»، وقرروا تعزيز الوحدات المرابطة على حدود البلدين بخمسة آلاف جندي ودركي، وإنشاء «قطاع عمليات» بالمنطقة في ولاية إليزي المحاذية لليبيا تسند إليه مهمة التحرك الفوري والعاجل في حال حدوث طارئ أمني بالمنطقة، وسيدعم القطاع بإمكانات عسكرية ضخمة، وعتاد متطور ينسجم مع متطلبات مراقبة الحدود بمنطقة صحراوية يصعب التحكم فيها، بهدف إدماج وحداته ضمن منظومة أمنية أكثر صرامة وفاعلية من حيث التحكم، والتدخل الفوري، والاقتراب ميدانياً من المناطق الصحراوية البعيدة التي يعتقد أن أفراد الجماعات الإرهابية والمهربين يلوذون بها. كما تقرر إنشاء «هيئة خاصة بالطوارئ» في وزارة الدفاع تكون جاهزة للتحرك في حال حدوث طارئ على الحدود بالتنسيق مع القطاع لاحتواء أي هجوم إرهابي محتمل، أو محاولات تسلل مليشيات مسلحة من ليبيا. (الجزائر - د ب أ)