• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«مصدر» يطور نُظماً لتخزين الطاقة الحرارية من النفايات الصناعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 مايو 2015

أبوظبي (وام)

كشف معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا أمس عن بحث يهدف إلى الاستفادة من النفايات الصناعية في تطوير مواد جديدة قادرة على تخزين طاقة حرارية تصل إلى ألف درجة مئوية ما قد يقود إلى رفع الكفاءة في توليد الطاقة الشمسية وتعزيز الاعتماد عليها على مستوى الإمارات والعالم.

ويعمل كل من الدكتور نيكولاس كالفيت الأستاذ المساعد في قسم الهندسة الميكانيكية وهندسة المواد في معهد مصدر ورئيس مجموعة أبحاث تخزين الطاقة الحرارية ورئيس محطة معهد مصدر لأبحاث الطاقة الشمسية وخلود النعيمي طالبة ماجستير علوم وهندسة المواد في معهد مصدر على مشروع بحثي يركز على توظيف النفايات المنصهرة التي تخلفها عمليات إنتاج الألومنيوم والحديد والمعروفة باسم «رغوة الحديد والألومنيوم» في تطوير جهاز منخفض التكلفة وقادر على تخزين طاقة حرارية عالية، مما يضمن توفر الطاقة الحرارية اللازمة لضمان استقرار إمدادات الطاقة الكهربائية وتوفيرها على مدار الساعة.

ويستهدف هذا الجهاز محطات الطاقة الشمسية المركزة التي تعتمد على طاقة الشمس في تشغيل التوربينات البخارية التقليدية المولدة للكهرباء.

وفي معرض شرحه عن المشروع، قال الدكتور كالفيت «يمنع طمر نفايات الألومنيوم والحديد في الإمارات، وبناء على ذلك نعمل في معهد مصدر مع كل من شركة الإمارات العالمية للألومنيوم وشركة حديد الإمارات على التخلص من نفايات مصانعهما من خلال توظيفها في تطوير نظام منخفض التكلفة قادر على تخزين طاقة حرارية عالية جدا يمكن أن تصل إلى الف درجة مئوية دون تعرضه لأي تلف أو تشققات»، ما يعني أن نفايات الألومنيوم تتحمل حرارة أعلى بـ 400 درجة مئوية مقارنة بالأملاح المنصهرة التي تستخدم عادة في تخزين الطاقة الحرارية.

من جانبها، قالت خلود النعيمي «هناك مادة واحدة حاليا قادرة على تحمل هذه المستويات المرتفعة من الحرارة لكنها مكلفة للغاية وهذا ما يجعلنا متحمسين للحصول على مادة تحقق لنا ذلك من دون أي تكلفة وبالتالي مساعدتنا على الرفع من كفاءة محطات الطاقة الشمسية المركزة وخفض تكاليف تشغيلها في المستقبل». وبعد اكتشافهما لقدرة نفايات الألومنيوم والحديد المنصهرة على تخزين طاقة حرارية تصل إلى ألف درجة مئوية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا