• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

اغتيال عقيد شرطة ونجله في حضرموت

اتفاق بين هادي والقبائل لوقف الحرب مع «الحوثيين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مايو 2014

عقيل الحـلالي (صنعاء)

توصل الرئيس اليمني الانتقالي عبد ربه منصور هادي مع شيوخ القبائل اليمنية أمس، إلى خارطة طريق محلية لإنهاء الصراع المسلح في عمران أبرز نقاطها «تغيير» المحافظ مقابل انسحاب الحوثيين من محيط المدينة ونشر قوات عسكرية هناك. في حين اغتيل عقيد في الشرطة اليمنية ونجله أمس الخميس برصاص مسلحين كانا على متن دراجة نارية في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت جنوب شرق البلاد وذلك في أحدث عمليات القتل التي تستهدف رجال الجيش والأمن في هذا البلد حيث يستمر التوتر المسلح بين الجيش والمقاتلين الحوثيين في محافظة عمران الشمالية منذ 20 مايو الجاري.

وذكر مسؤولون أمنيون وسكان في مدينة المكلا لـ«الاتحاد» أن مسلحين كانا على متن دراجة نارية أطلقا أعيرة نارية على العقيد سالمين العوبثاني عندما كان يقود سيارته الخاصة برفقه أحد أبنائه في منطقة «الغليلة» في «ديس المكلا». وأوضحوا أن الهجوم أسفر عن إصابة العقيد العوبثاني، وهو مدير الشرطة السابق في مدينة المكلا، ونجله عوض قبل أن يفارقا الحياة أثناء تلقيهما العلاج في مستشفى «ابن سيناء» الحكومي بالمدينة.

وقتل جندي يمني وأصيب أربعة آخرين باشتباكات اندلعت الليلة قبل الماضية بين قوات عسكرية وجنود منشقين في اللواء 201 ميكانيكي المرابط في محافظة لحج (جنوب) حيث توجد قاعدة عسكرية أميركية غير معترف بها رسميا. وقال مصدر عسكري في لحج لـ«الاتحاد»، إن الاشتباكات اندلعت بالقرب من قاعدة «العند» الجوية على خلفية مطالب احتجاجية حقوقية قادها عشرات الجنود واستمرت لفترة قصيرة، موضحا أن الاشتباكات تسببت برفع حالة التأهب لدى قوات أميركية متمركزة داخل القاعدة الجوية الرئيسية.

إلى ذلك خفت أمس حدة المعارك العنيفة بين قوات الجيش المسنودة بمليشيات قبلية محلية ومقاتلي جماعة الحوثيين المستمرة في محيط مدينة عمران، شمال العاصمة صنعاء، منذ 20 مايو الجاري. وذكرت مصادر عسكرية ومحلية في عمران لـ«الاتحاد» أن هدوءا حذرا صباح ومساء أمس ساد جبهات القتال بين الجيش المدعومة برجال قبائل موالين لحزب الإصلاح من جهة، والمقاتلين الحوثيين من جهة ثانية.

وأشارت إلى اشتباكات متقطعة اندلعت في وقت مبكر أمس في منطقتي «ضبر»، و«الجنات» شمال وشمال مدينة عمران، مما أدى إلى جرح 10 جنود على الأقل، بينما لم يعرف ضحايا جماعة الحوثيين بسبب امتناعها عن التصريح. وعزا مصدر عسكري توقف المعارك إلى امتناع «الحوثيين» عن مهاجمة قوات اللواء 310 المنتشرة في مداخل مدينة عمران، بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية كبيرة للواء قادمة من صنعاء. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا