• الخميس غرة شعبان 1438هـ - 27 أبريل 2017م
  08:51     مقتل ثلاثة عسكريين في هجوم انتحاري بمعسكر للجيش الهندي         09:07     ترامب يمنح البنتاجون سلطة تحديد مستويات القوات بالعراق وسوريا         09:09     فنزويلا تعلن انسحابها من منظمة الدول الاميركية         09:10     قوات جنوب السودان تشن هجوما جديدا     

البرازيل تحذر الحوامل من حضور أولمبياد ريو 2016

«زيكا» يواصل انتشاره والعالم مستنفر بحثا ًعن لقاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 فبراير 2016

بنما (وكالات)

وجه الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، أمس، نداء عاجلاً لجمع المال لتعزيز جهود مكافحة وباء زيكا الذي يشكل خطراً على المواليد أمام سرعة انتشاره في أميركا اللاتينية، وتسجيل إصابات في أفريقيا وآسيا واستراليا .وقال مدير الأميركتين في الاتحاد الدولي، والتر كوتي، في بيان: إن «الطريقة الوحيدة لوقف انتشار الفيروس هي في السيطرة على البعوض الناقل للمرض أو وقف أي احتكاك بينه والبشر، على أن يترافق ذلك مع تدابير لخفض الفقر».

ولهذا وجه الاتحاد نداء عاجلاً لجمع التبرعات آملاً في جمع 2,3 مليون دولار لدعم جهود المكافحة في الأميركتين، بعد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية «زيكا» حالة صحية طارئة على المستوى الدولي. وبعد أن بات منتشراً في 13 بلداً في الأميركتين، أعلنت سلطات تايلاند عن إصابة رجل بالفيروس أمس، لكنها أكدت أن المرض لا يشكل حالة وبائية رغم تسجيل حالات منذ 2012. والأحد الماضي، أُعلن عن إصابة في جزيرة سومطرة في إندونيسيا. وسجلت إصابات في أفريقيا في الرأس الأخضر، فيما سجلت إصابتان في أستراليا.

وأعلن في أوروبا وأميركا الشمالية إصابة العشرات من العائدين من بلدان مصابة، لكن الفيروس يثير لديها درجات أقل من القلق نظراً لعدم انتشار البعوض في درجات الحرارة المتدنية.

وحذرت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي من تفشي زيكا بطريقة «سريعة جداً» في الأميركتين، مع توقع إصابة 3 إلى 4 ملايين شخص خلال 2016. وفي إعلانها الاثنين، قالت المنظمة إن هناك «شكوكاً قوية» بوجود علاقة سببية بين فيروس زيكا وارتفاع حالات صغر الرأس عند المواليد.

إلى ذلك، دعت الرئاسة البرازيلية أمس الحوامل إلى الامتناع عن السفر إلى البرازيل لحضور أولمبياد 2016، وذلك تجنباً لالتقاط الفيروس الذي يسبب تشوهات خلقية لدى المواليد والذي أعلنته منظمة الصحة العالمية حالة صحية عالمية طارئة. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا