• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد أنه يفكر في البقاء لاعباً حتى يبلغ 40 عاماً

رونالدو: لا أعرف كم أملك من المال والمجد الكروي أهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مايو 2014

محمد حامد (دبي)

أكد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف الريال وقائد المنتخب البرتغالي أنه لا يفكر في المال بقدر انشغاله بمجده ومكانته الكروية، مشيراً إلى أن الفكرة التي تسيطر عليه هي كيف سينظر إليه العالم بعد اعتزاله؟، وهل سيتذكره الجميع كأحد أساطير الساحرة على مر التاريخ من عدمه؟، كما اعترف رونالدو بأنه لا يتقن شيئاً في الحياة سوى كرة القدم، ولم يكن ليعلم ماذا سيفعل وكيف سيكون إذا لم يمارس اللعبة التي يعشقها إلى حد أنها أصبحت الشيء الأهم في حياته.

وفي تصريحات نشرتها صحيفة «الصن» اللندنية للنجم البرتغالي الذي تألق ومنح الريال دوري الأبطال وكأس الملك، حيث قال: «لا أعرف كم أملك من المال، ما أقصده أن المال ليس هو المحرك والدافع الأساسي لي في الحياة، صحيح أنه كان مهماً ولكن في السابق، فأنأ ابن عائلة فقيرة، لم أكن أملك شيئاً في طفولتي، لم تكن لدي لعب مثل بقية الأطفال، ولم تكن تأتيني الهدايا في الكريسماس، ومن ثم كان المال مهماً في بدايات مسيرتي الكروية، ولكنني الآن أكثر انشغالاً باسمي ومكانتي الكروية».

وأشار رونالدو إلى أنه يريد أن يتذكره العالم بعد اعتزاله كأسطورة مثل بيليه ومارادونا، فهذا هو الشيء الأهم بالنسبة له الآن، ويبدو أنه بدأ طريق بناء تاريخ لنفسه، منذ أن كان لاعباً في صفوف اليونايتد، والذي حصل معه على «البريميرليج» ودوري الأبطال، ولقب أفضل لاعب في العالم، وعاد وكرر هذه الإنجازات مع الريال، بالحصول على «الليجا» ودوري الأبطال، بل وصل رصيده التهديفي مع النادي الملكي إلى أكثر من هدف في المباراة، بتسجيله 252 هدفاً في 246 مباراة، كما تألق في رحلة صعود البرتغال إلى مونديال 2014 ، وخاصة في ملحق التأهل أمام السويد.

وتابع رونالدو: «أعشق كرة القدم، إنها كل حياتي، لا أعلم ماذا أفعل بدون كرة القدم، لديّ 7 أو 8 سنوات متبقية في مسيرتي الكروية، وربما أكثر، وإذا حملتني قدماي حتى سن الـ 40 فسوف أفعل وأستمر في الملاعب، أتمنى أن أسجل اسمي في الصفحات الأولى لكتاب تاريخ كرة القدم، أتطلع أن أصبح مثل مارادونا وبيليه، أريد أن أصل إلى هذه المكانة».

يذكر أن التحدي المقبل لرونالدو سيكون في مونديال البرازيل، حيث يقود منتخب بلاده لخوض مواجهات صعبة في المجموعة التي تضم مع البرتغال كلا من ألمانيا والولايات المتحدة وغانا، وفي حال ظهر رونالدو بصورة جيدة في المونديال، سوف يكون مرشحاً فوق العادة للظفر بالكرة الذهبية الثالثة في تاريخه الكروي، خاصة أنه انتزع لقب هدف دوري الأبطال، وكان مؤثراً في حصول الريال عليه، وأصبح الهداف التاريخي للبطولة القارية في نسخة بعينها «2014»، حيث أحرز 17 هدفاً في 11 مباراة، كما توج بلقب «الليجا» وهداف المسابقة برصيد 31 هدفاً في 30 مواجهة، فضلاً عن انتزاع كأس الملك، واللافت أنه حقق كل هذه الإنجازات في الموسم المنتهي، مما يجعله مرشحاً بقوة للظفر بقلب أفضل لاعب في العالم للمرة الثالثة في مسيرته الكروية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا