• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

عبر 19.7 مليون عقد

439.5 مليار دولار حجم التداول في «دبي للذهب والسلع» خلال 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 يناير 2017

دبي (الاتحاد)


حققت بورصة دبي للذهب والسلع، خلال عام 2016 نمواً بنسبة 36% مقارنة مع 2015، وسجلت أعلى حجم تداول سنوي بإجمالي 19.7 مليون عقد بلغت قيمتها 439.5 مليار دولار.

وشهد عام 2016 الكثير من التقلبات متأثراً بأحداث عالمية مهمة، مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي كان السبب الرئيس خلف زيادة أحجام التداول باليورو والجنيه الإسترليني بنسبة 8% و167% على التوالي، فضلاً عن إلغاء الفئات النقدية الكبيرة في الهند، ونتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية، وقيام البنك المركزي الأميركي برفع أسعار الفائدة مؤخراً، حيث أثرت هذه العوامل مجتمعة على الأسواق وأحجام التداول، وأسهمت في تحقيق بورصة دبي للذهب والسلع لأعلى معدل اهتمام مفتوح على الإطلاق بواقع 665,058 عقداً بقيمة 9.7 مليار دولار. ويعد هذا النشاط الاقتصادي المتزايد في ظل التقلبات الاقتصادية العالمية دليلاً بارزاً على أهمية وقيمة المنتجات المتنوعة التي توفرها بورصة دبي للذهب والسلع واستخدامها من قبل متداولين إقليميين ودوليين للتحوط ضد المخاطر. وسجلت البورصة خلال عام 2016 أعلى حجم تداول يومي على الإطلاق منذ بدء عملياتها قبل 11 عاماً، بمعدل 76,835 يوميا. وكان قطاع العملات هو الأفضل أداء في البورصة لهذا العام بنمو بنسبة 34% عن العام الماضي. وتصدرت منتجات الروبية الهندية النمو ضمن فئة العملات، مسجلة زيادة كبيرة بنسبة 34% عن العام الماضي. وحقق عقد خيارات الروبية الهندية أعلى حجم تداول له بواقع 334,823 عقداً، فيما وصل معدل الاهتمام اليومي المفتوح إلى 8,963 عقداً. وشهدت أزواج العملات الأخرى نمواً لافتاً على أساس سنوي، حيث حققت عقود أزواج العملات الآجلة G6 ارتفاعاً بنسبة 57%. كما شهدت محفظة منتجات الذهب نمواً بنسبة 61% في عام 2016، وسجلت جميع منتجات الذهب في بورصة دبي للذهب والسلع أداءً قوياً، بنمو نسبته 19% لعقود الذهب الآجلة، و158% لعقود كوانتو الذهب.

ويشكل هذا النمو دلالة قوية على قدرة منتجات المعادن الثمينة على تعزيز قيمتها والمحافظة عليها في أوقات التقلبات الكبيرة. وعلى الرغم من التقلبات الحادة في أسعار النفط على مدار العام، شهدت منتجات الذهب في بورصة دبي للذهب والسلع قفزة نوعية محققة نمواً نسبته 206% عن العام 2015.

وقال جورانج ديساي، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: «كان عام 2016 رائعاً بالنسبة لنا، حيث حققنا نمواً غير مسبوق في أحجام التداول ومستويات قياسية في معدلات الاهتمام المفتوح. وواصلنا العمل على استراتيجيتنا الخاصة بالمنتجات عبر إطلاق منتجات مبتكرة مثل عقد الذهب الفوري وعقود الأسهم المفردة الآجلة العالمية. وتوجنا هذا الزخم بإقامة شراكات مع بورصات ومصارف صينية رائدة، حيث وقعت بورصة دبي للذهب والسلع اتفاقية متميزة مع بورصة شنغهاي للذهب لإطلاق عقد ذهب شنغهاي في دبي. وكانت هذه هي المرة الأولى التي تتمكن فيها بورصة من خارج الصين من منح المستثمرين المحليين القدرة على الوصول إلى أكبر أسواق سبائك الذهب في العالم. ويعد هذا النوع من المبادرات نادراً بالنسبة للبورصات، ونحن نتعهد بمواصلة التقدم وتحقيق إنجازات طويلة الأمد لبورصة دبي للذهب والسلع».

قامت بورصة دبي للذهب والسلع بتطوير خط منتجات يتضمن مبادرات تركز على إطلاق عقود ذهب شنغهاي الآجلة خلال الربع الأول من العام، وعلى العملات الإقليمية، وتوسيع محفظة منتجات الطاقة وعروض عقود الأسهم المفردة الآجلة.

وتابع جورانج ديساي: «وبالنظر إلى المستقبل، سنواصل تركيزنا الاستراتيجي على هذه المجالات الرئيسة عبر تقديم منتجات فريدة تلبي تطلعات واحتياجات المشاركين في السوق، مع تنمية قاعدة أعضائنا وتوسيع حضورنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا