• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مسفر يسعى لزيادة الانسجام قبل عودة اللاعبين لأنديتهم

«الأولمبي» يواجه «شمشون» الكوري في تجربة «آسيوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يناير 2016

معتز الشامي (دبي) يخوض منتخبنا الوطني الأولمبي لكرة القدم في الساعة السادسة و20 دقيقة من مساء اليوم مباراة ودية هامة وقوية، ضد نظيره المنتخب الكوري الجنوبي، على أرضية استاد مكتوم بن راشد بنادي الشباب في دبي، في إطار تحضيرات الأبيض لنهائيات كأس آسيا «23 سنة» التي تقام في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 12 حتى 30 يناير الجاري، والمؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 في ريو دي جانيرو بالبرازيل. وتعد التجربة الكورية هي البروفة الأخيرة لمنتخبنا الأولمبي قبل خوض غمار الآسيوية، التي يدشن فيها الأبيض مشواره يوم 14 الجاري، عندما يلاقي نظيره الأسترالي. ويسعى الجهاز الفني بقيادة الدكتور عبدالله مسفر، المدير الفني للمنتخب، إلى تجهيز اللاعبين فنياً وبدنياً والوقوف على التوليفة الأساسية ومدى مستوى الجاهزية، قبل التوجه إلى الدوحة مطلع الأسبوع القادم. ويهدف الدكتور مسفر خلال التجربة الختامية أمام «شمشون» الكوري الليلة إلى الوقوف على الأخطاء التي ظهرت خلال التجربتين الوديتين في المباراتين السابقتين ضد كوريا الشمالية والصين، وذلك لمحاولة علاجها، من أجل تفاديها قبل أولى المواجهات في الآسيوية، خاصة أن منتخبنا الوطني يسعى للمنافسة على البطاقات المؤهلة إلى ريو دي جانيرو 2016، وهو ما يتطلب مجهوداً مضاعفاً. ويعتبر الهدف الأساسي أمام الجهاز الفني للأبيض هو زيادة الانسجام بين عناصره، وبات الجهاز في حيرة من أمره، ولكنها من النوع «الإيجابي»، بفعل جاهزية جميع العناصر، في ظل حالة التنافس الشرسة، التي ظهرت في أروقة معسكر المنتخب، حيث يسعى كل لاعب للحصول على فرصة نيل شرف تمثيل الإمارات، في نهائيات آسيا، والمنافسة من أجل تحقيق إنجاز الوصول إلى الأوليمبياد، وتكرار إنجاز جيل 2012. واستقر الجهاز على أغلب عناصر الخط الخلفي كقلبي الدفاع والجانبين، بالإضافة للاستقرار على لاعبي الخط الهجومي الأمامي، وصناع اللعب، بينما قد تشهد مباراة اليوم، مفاضلة بين مركزين في الوسط والوسط المدافع، قبل الاستقرار على كامل التشكيلة، التي سيتم الإعلان عنها قبل السفر للدوحة، حيث ينتظر جهاز المنتخب ما ستسفر عنه الجولة الـ 14 من الدوري، والتي يتمنى الجهاز أن تمر دون تعرض أي من اللاعبين لإصابات. وركز الجهاز الفني، خلال التدريبات التي أجراها المنتخب عقب ودية الصين قبل يومين على أداء العديد من النقاط التكتيكية، حيث يأمل في تطبيق جزء منها في تجربة اليوم، وعمل الجهاز الفني والإداري على إبعاد اللاعبين عن النتائج الإيجابية، التي حققها الفريق ضد كوريا الشمالية بثلاثية نظيفة والصين بهدفين دون مقابل، معتبراً أنها مباريات ودية، دائماً ما يكون هدفها الوقوف على الأخطاء ومحاولة علاجها، وأيضاً لكسب الثقة في إمكانيات اللاعبين ورفع الروح المعنوية، لكن دون التقليل من مستوى أي منتخب أو الاستهتار في قادم المباريات، لأن المعترك الآسيوي يختلف عن اللقاءات الودية. ومن المتوقع أن تشهد مباراة كوريا الجنوبية مشاركة العناصر التي سيعتمد عليها مسفر في توليفته الأساسية، حيث يسعى للوصول إلى أعلى درجة من الانسجام عبر لقاء كوريا، التي ستوضح له بنسبة كبيرة المعالم النهائية للتشكيل الذي سيدخل به الأولمبي التحدي الآسيوي. وعلى الجانب الآخر، أعد الجهاز الطبي للمنتحب الوطني جلسات علاج خاصة في محاولة لإعادة أحمد شمبيه، حارس المرمى، الذي كان قد تقرر استبعاده بداعي الإصابة في العضلة الأمامية، وبذل الجهاز الطبي محاولات جادة عبر زيادة جلسات التأهيل لشمبيه الذي بات قريباً من العودة، في محاولة أخيرة لمعرفة مدى إمكانية تجهيزه للعب والمشاركة مع المنتخب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا