• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

سامباولي يحفز لاعبيه بـ «قبعة البيسبول»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مايو 2014

لا شيء يمنع سامباولي المفعم بالنشاط من الوقوف على شجرة بمحاذاة ملعب كرة القدم، والصياح على لاعبيه لحثهم على تقديم المزيد، وفي وجوده تحولت تشيلي من منتخب مشاكس إلى منتخب محترم من الجميع، ويظهر الأرجنتيني شعلة من النشاط خلال المباريات، يرتدي قبعة البيسبول ويحفز نجومه، وعلى رأسهم سانشيس وفيدال للتقدم إلى الهجوم.

طبقت تشيلي في عهد سامباولي «54 عاماً» عقلية هجومية، وسجلت 29 هدفاً في التصفيات، لكن دفاعها لم يكن في أحسن أحواله.

بعثت تشيلي تحت إشراف سامباولي الروح مجدداً بالضغط عالي الإيقاع الذي مارسته تحت إشراف المدرب السابق مارسيلو بييلسا في نهائيات 2010، لا يتردد المدرب المتحفظ أمام الصحفيين بالاعتراض بشراسة أمام الحكام الذين يتخذون قرارات لا تعجبه تجاه لاعبيه.

عانى سامباولي كسراً مزدوجاً في ساقه أجبره على الاعتزال بعمر التاسعة عشرة عندما كان في صفوف نيولز أولد بويز، وتحول إلى التدريب ولم تتأخر طباعه الحادة بالظهور، وفي الموسم الذي قاد فيه بلجرانو أريكويتو إلى لقب محلي في الأرجنتين في 1996، طرد خارج الملعب لاعتدائه اللفظي على الحكم، عرضت صحيفة روزاريو صورة لسامباولي جالساً على شجرة يصيح ويعطي تعليماته للاعبين، رأى رئيس نيولز إدواردو خوسيه لوبيز الصورة فمنحه فرصة الإشراف على الفريق الرديف، تنقل في بيرو، تشيلي والإكوادور، قبل تسلمه أونيفرسيداد في 2011 وقيادته إلى ثلاثة ألقاب متتالية في الدوري.

تسلم تدريب تشيلي معتمداً طريقة 3-3-1-3 وضغطاً قوياً على الخصم، فتم تشبيهه بقدوته المدرب السابق بيلسا، من خلال أسلوبه الشرس يصر سامباولي الذي أسهم بعودة خورخي فالديفيا إلى المنتخب، أن تشيلي قادرة على إحراز لقب كأس العالم: «يمكن القول إن تشيلي من المرشحين، التاريخ يقول إن الناس ترشح المنتخبات نفسها في كأس العالم، لكننا سنحاول أن ننافس قدر الإمكان، لن نغير طريقة لعبنا ونعدلها بحسب الخصوم، فكرتنا تكمن في مفاجأة خصومنا المعتادين على طريقة لعب معينة من الطرف الآخر». (نيقوسيا - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا