• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رغم أن المخاطر تحيط به من كل جانب

تشيلي يخطط لـ «مفاجأة» بــ«الفورمة الجيدة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مايو 2014

تعول تشيلي على «فورمتها» الجيدة راهناً، تألق مهاجمها اليكسيس سانشيس وطاقة مدربها خورخي سامباولي لمفاجأة الجميع في كأس العالم 2014 لكرة القدم، قد تكون هذه المهمة بالغة الصعوبة نظراً لوقوعها مع إسبانيا بطلة العالم وهولندا وصيفتها، لكن اللافت أنه بعد خروجها من الدور الثاني في آخر مشاركتين لها أمام البرازيل في 1998 و2010، تبحث عن التأهل إلى ربع النهائي بالذات من الأراضي البرازيلية.

وبحال تأهلها إلى الدور الثاني، وعلى الأرجح من المركز الثاني، نظراً لوجود إسبانيا وهولندا في المجموعة الثانية، هناك احتمال كبير لمواجهة البرازيل مرة جديدة في الدور الثاني، كون الأخيرة مرشحة بقوة لتصدر المجموعة الأولى.

تخوض تشيلي النهائيات للمرة التاسعة، وكانت بين المشاركين في نسخة 1930 الافتتاحية، كما تعود أفضل نتائجها إلى عام 1962 عندما حلت ثالثة على أرضها، ويعتمد البلد الأميركي الجنوبي صاحب الحدود البحرية الطويلة، على سانشيس مهاجم برشلونة الإسباني، أرتورو فيدال القلب النابض ليوفنتوس الإيطالي، أدورادو فارجاس «فالنسيا الإسباني».

بعد أن استهلت مشوار التصفيات بحصدها 12 من أصل 18 نقطة، بينها انتصاران خارج أرضها على بوليفيا وفنزويلا، عانت تشيلي ثلاث خسارات متتالية دفع ثمنها المدرب الأرجنتيني كلاوديو بورجي نهاية عام 2012، ورغم سقوط خلفه ومواطنه خورخي سامباولي في مباراته الأولى في البيرو، كانت منعطفاً مهماً، وحققت 5 انتصارات وتعادلاً وقدمت مستويات جميلة لتحتل المركز الثالث وراء الأرجنتين وكولومبيا وتتأهل مرة ثانية على التوالي إلى الحدث الكبير.

تابعت «لا روخا» صعودها وتقدمت مرتين على إسبانيا في مباراة ودية قبل تعادلهما 2-2 في سبتمبر الماضي في جنيف، بعدها صدمت إنجلترا في عقر دارها ملعب ويمبلي بهدفين من سانشيس، كما احتاجت البرازيل لهدف في الدقيقة الأخيرة من روبينيو للفوز على ضيفتها 2-1 في نوفمبر، تابعت تشيلي عروضها المبهرة، ولم تكن محظوظة بالخسارة أمام ألمانيا صفر-1 في مارس الماضي، عندما سيطرت على مجريات اللعب، لدرجة أن الجماهير الألمانية أطلقت صافرات الاستهجان باتجاه لاعبيها.

استفاد سامباولي من جوهرة فريقه سانشيس الذي تحول إلى مهاجم من طراز عالمي سيخوض موندياله الثاني في قمة تألقه، يساعد سانشيس في قطاعه الهجومي، فارجاس صاحب هدفين في مباراة إسبانيا، والذي كان أفضل مسجل لبلاده في التصفيات بالتساوي «5 أهداف»، علماً بأنه أمضى نصف الموسم المنصرم معاراً من نابولي الإيطالي إلى فالنسيا الإسباني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا