• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بتقنية منظار الأمعاء ودون تدخل جراحي

أطباء مستشفى العين ينقذون طفلاً مواطناً ابتلع مسماراً حلزونياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أكتوبر 2016

العين (الاتحاد)

استخرج أطباء مستشفى العين، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، مسماراً حلزونياً من معدة طفل مواطن رضيع لم يتجاوز السبعة عشر شهراً بتقنية منظار الأمعاء ودون تدخل جراحي، حيث ساعدت سرعة التشخيص والتنسيق بين مختلف الكوادر الطبية داخل المستشفى في استخراجه قبل مروره من الاثنى عشر، حيث إنه لو تأخر الوقت قليلاً ووصل المسمار إلى الأمعاء الدقيقة «اللافائفي» لتطلبت الحالة تدخلاً جراحياً.

وتمكن الطاقم الطبي من رسم الفرحة على شفاه الطفل وأسرته خلال وقت قصير من دخوله مركز الحوادث وطب الإصابات في تميز طبي آخر يحرص عليه المستشفى ليواصل عبره الريادة في تقديم الرعاية الصحية المتكاملة والمتميزة بأعلى معايير الجودة والسلامة الدولية.

وعمل الطاقم الطبي بعد وصول الطفل إلى المستشفى على اتخاذ كل الإجراءات الطبية والعلاجية المتعارف عليها عالمياً في هذا المجال وإعادة تقييم الحالة بالكامل حيث تبين من خلال الأشعة التي أجريت على منطقة البطن وجود جسم غريب في المعدة وبعدها قرر الطاقم الطبي في مركز الحوادث وطب الإصابات وبالتشاور مع الأطباء الاستشاريين في أقسام الجراحة استخراج الجسم الغريب بتقنية التدخل بالمنظار وتجنيب الطفل التدخل الجراحي، ليتم تشكيل فريق طبي يضم مختلف التخصصات الطبية لمتابعة الحالة بقيادة الدكتورة نجلاء الحصري الاستشاري في عيادة المناظير الطبية، حيث تمكن الفريق الطبي من استخراج المسمار من بطن الطفل بوساطة تقنية التدخل بالمنظار في أقل من ربع ساعة ليتمكن الطفل بعد ذلك من الخروج من المستشفى والعودة إلى ممارسة حياته الطبيعية.

وأشاد والد الطفل خميس سالم حمد الراشدي بمستوى العناية الطبية الفائقة التي حظي بها طفله منذ اللحظة الأولى لدخوله مركز الحوادث وطب الإصابات والمهارات الطبية العالية التي يتمتع بها الطاقم الطبي، والتي تؤهله للتعامل مع مختلف الحالات بغض النظر عن مستوى خطورتها أو تعقيدها.

وقال «طمأننا الفريق الطبي منذ الدقائق الأولى لدخولنا مركز الحوادث وطب الإصابات وشرح لنا الخطة العلاجية لاستخراج المسمار من معدة الطفل من دون تدخل جراحي وبواسطة منظار الأمعاء، والحمد لله حالياً الطفل يتمتع بصحة جيده». وتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى الطاقم الطبي الذي أشرف على علاج ابنه.

وقال الدكتور طلعت أحمد دياب نائب المدير الطبي ورئيس أقسام الباطنية في مستشفى العين «تماشياً مع سعينا الدؤوب للتحول إلى مركز متميز في تقديم الخدمات العلاجية والتشخيصية استطاع طاقمنا الطبي متعدد التخصصات التعامل مع هذه الحالة والتدخل الطبي في الوقت المناسب، وهذا يعكس مدى تطور خدماتنا العلاجية، ويشكل مثالاً رائعاً على النتائج الباهرة التي وصل إليها فريق العمل الطبي».

وأضاف «وحدة المناظير الطبية في مستشفى العين تتمتع بخبرات واسعة في هذا المجال حيث تجري ما يزيد على 2000 منظار طبي سنوياً لمختلف الحالات المرضية والطارئة»، مشيراً إلى جاهزية مركز الحوادث وطب الإصابات الذي يستقبل يومياً أكثر من 350 حالة في التعامل مع مختلف الحالات الصعبة والمعقدة منها، والذي يعمل على مدار الأربع والعشرين ساعة حيث تتناوب فرق طبية من كل التخصصات من توفير خدماتها العلاجية والرعاية الصحية لتلبي احتياجات سكان مدينة العين والمناطق التابعة لها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض