• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م

طورها طلبة العلوم بجامعة الإمارات

تقنية جديدة لدراسة سوسة النخيل بـ «الحمض النووي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أكتوبر 2016

محسن البوشي (العين)

نجح طلاب في كلية العلوم بجامعة الإمارات، في ابتكار تقنية لدراسة سوسة النخيل الحمراء، لأول مرة في الدولة، باستخدام «باركود الحمض النووي والواسمات الجزيئية»، والاعتماد على التركيز على دراسة الاختلافات الشكلية في مجتمع الحشرة والبحث عن الجينات المسؤولة عن أنزيمات إزالة سمية المبيدات الحشرية.

وأوضح الدكتور أحمد مراد عميد الكلية، وعضو مجلس علماء الإمارات، أن المشروع تم عرضه ضمن 20 مشروعاً علمياً، بمعرض أبحاث المشاريع الصيفية «برنامج شور»، الذي نظمته الكلية مؤخراً بمشاركة 84 طالباً وطالبة.

ونفذ المشروع الطلاب أحمد ممدوح عقاد، وبشار هيثم الزوهيلي، وعبدالله شيراز، وأحمد القصراوي، بإشراف الدكتور محمد الديب الذي اعتبر أن استخدام باركود الحمض النووي في دراسة سوسة النخيل الحمراء لأول مرة بداية حقيقية لدراسة هذه الحشرة على المستوى الجيني ما سيؤدي إلى فهم أكبر لهذه الآفة ومكافحتها بشكل أفضل، حيث أظهرت الدراسة وجود أنماط بقع مختلفة على الحلقة الصدرية الأولى من الناحية الظهرية للحشرة ووجود اختلاف في حجم الجسم ما يؤكد معه عدم تجانس مجتمع حشرة سوسة النخيل الحمراء في دولة الإمارات. وفي مشروع بحثي آخر طور فريق من طلبة كلية العلوم بالجامعة تقنية لتقييم بعض الأغشية ذات النفاذية لعدة غازات مثل الهيدروجين، والنيون، والهيليوم، والأرجون، والميثان، والإيثلين، والبروبان وثاني أكسيد الكربون.

وضم الفريق البحثي الذي شارك في المشروع الطلاب عبد العزيز احمد، وعبد العزيز العامري، وسيف الدين هاني سيف الدين ومحمد منصور بإشراف الدكتور سيد مرزوق.

وأوضح مرزوق، أهمية المشروع من حيث الآفاق المستقبلية، باستخدام عدة أغشية موازية في مشعب الغاز الذي يرصد نفاذ الغازات في وقت واحد من خلال العديد من الأغشية متوازية مع فرضية أن نمط نفاذية التي تم الحصول عليها مع العديد من الأغشية الموازية يمكن أن تستخدم للحصول على بصمة للغازات. وكذلك التقدير الكمي لمخاليط غازية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا