• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الملك» ينهي ترتيبات المعسكر الخارجي

«الشارقة» يخوض 4 تجارب في ألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مايو 2014

عماد النمر (الشارقة)

أنهى الشارقة إجراءات إقامة معسكره الخارجي في ألمانيا الذي يبدأ ثالث أيام عيد الفطر المبارك، لمدة ثلاثة أسابيع، بمدينة نورنبيرج، وتم الاتفاق على أماكن المعسكر، بعدما زار عضو مجلس الإدارة مشرف الفريق الأول عيسى مير ألمانيا الأسبوع الماضي، واستقر على مقر الإقامة وملاعب التدريب، على أن يتم تقسيم فترة المعسكر بالإقامة في مدينتين لتنويع الأجواء، وقدم مير تقريره الفني إلى مجلس الإدارة برئاسة الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني، وحصل على الموافقة بإقامة المعسكر، بعد إطلاع المدرب على تفاصيله كافة.

وجاري الآن الاتفاق مع بعض الفرق العربية التي تقيم معسكرها في ألمانيا، ويقوم المتعهد بترتيب الإجراءات حالياً، حيث من المقرر أن يلعب «الملك» أربع مباريات ودية إحداها مع فريق ألماني، ومن المقرر أن يشهد مران «النحل» انضمام عدد من اللاعبين البرازيليين المرشحين للانضمام إلى الفريق في الموسم الجديد، أحدهما مهاجم صريح والثاني لاعب وسط ارتكاز، والثنائي من اختيار المدرب بوناميجو.

ومن جانبه، أعرب علي محمد إداري الشارقة عن رضاه التام لما قدمه «الملك» خلال الموسم المنتهي، مشيراً إلى أن ما تحقق من إنجازات تجاوز ما طالبت به الإدارة بداية الموسم، حيث كان المطلوب هو تثبيت أقدام الفريق في «المحترفين»، وعدم الاقتراب من منطقة الخطر في جدول الترتيب، لكن الفريق حقق في بداية مشواره نجاحات لافتة بتصدره مجموعته في الدور الأول لكأس الخليج العربي، ووصوله إلى نصف النهائي، وخروجه على يد الأهلي في الوقت القاتل، بالإضافة إلى احتلاله المركز الرابع في دوري الخليج العربي طوال الموسم، ما عدا الجولتين الأخيرتين، وهو ما يعني وصول الفريق إلى مستوى فاق التوقعات والطموحات، وأن الشارقة نجح بتقدير جيد جداً في موسمه الأخير.

وأضاف: «كان ينقص الفريق في الموسم المنتهي، قوة الهجوم، حيث لم يظهر البرازيلي زي كارلوس بالشكل المتوقع منه، وهو ما أضعف هجوم الفريق بشكل ملحوظ، ووضح ذلك في آخر ثلاث مباريات بالدوري، حيث كان في أمس الحاجة إلى مهاجم يصنع الفارق ويسجل الأهداف، لمساعدة الفريق في تحقيق نتيجة إيجابية، ونأمل أن توفق الإدارة في التعاقد مع مهاجم متميز، يكون إضافة للفريق ومعيناً له في الموسم الجديد».

وحول طموحات الفريق في الموسم المقبل، قال لا شك أن طموحاتنا زادت، وسقف مطالبنا ارتفع، ونملك العناصر التي تساعدنا على المنافسة على المربع الذهبي والمحافظة عليه حتى النهاية، والفريق يملك مجموعة من المواطنين على أعلى مستوى، بداية من المتألق محمد يوسف أفضل حارس مرمى خلال الموسم، وبهذه المناسبة أتقدم له بخالص التهنئة على المستوى الرائع الذي قدمه وعلى فوزه بجائزة أفضل حارس، كما أتقدم بالتهنئة للدولي يوسف سعيد الفائز بجائزة أفضل لاعب صاعد، وهو من العناصر الواعدة.

وقال علي محمد: إن عدد لاعبي الشارقة الذين انضموا إلى المنتخبات الوطنية وصل إلى عشرة لاعبين، سواء في المنتخب الأول أو الشباب أو الناشئين، وهو ما يعني النجاح الكبير للشارقة والذي تحقق بفضل العمل الكبير والجاد في قطاع المراحل السنية والفريق الأول، وهذا يضاف إلى سجل إنجازات الموسم المنقضي، حيث إن هناك العديد من العناصر التي أصبحت رافداً مهماً للمنتخبات الوطنية، وهو ما يشير إلى عودة أبناء «الملك» من جديد لتصدر المشهد، كما كانوا من قبل في فترة الثمانينيات والتسعينيات.

وعن تعاقدات الفريق في المرحلة المقبلة، أوضح أن المدرب وضع أسماء عدة للاعبين مواطنين، من أجل التعاقد معهم لتدعيم الصفوف، والإدارة جاهدة تسعى لضم هؤلاء اللاعبين، والبداية كانت في التعاقد مع درويش أحمد، وما زالت المفاوضات جارية مع أكثر من لاعب، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي، وخلال الفترة المقبلة تتضح الأمور أكثر، خاصة بعد عودة المدرب من أجازته في البرازيل.

وقدم علي محمد الشكر إلى جماهير «الملك» الوفية التي وقفت بكل إخلاص خلف الفريق طوال الموسم، وكانت سبباً رئيسياً في النجاحات، ولمؤازرتهم للاعبين الدور الكبير في تألق العديد منهم بشكل لافت، وتمنى أن تستمر جماهير الشارقة بهذه الصورة الجميلة التي ظهروا عليها طوال الموسم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا