• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

يوفر 700 ألف متر مكعب سنوياً

اكتمال المرحلة الأولى من مشروع خفض استهلاك المياه في مساجد أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يونيو 2018

أبوظبي (وام)

أعلنت شركة أبوظبي للتوزيع اكتمال المرحلة الأولى من مشروع خفض استهلاك مياه الوضوء في مساجد أبوظبي بهدف ترشيد استهلاكها. جاء ذلك خلال توقيعها مذكرة التفاهم حول إطلاق المشروع مع شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف. ونجحت «أبوظبي للتوزيع» -إحدى شركات دائرة الطاقة- في استبدال 12 ألفاً و435 صنبوراً بمساجد أبوظبي والظفرة، والبالغ عددها 829 مسجداً بأخرى ذات كفاءة عالية في الأداء، مزودة بمحابس أوتوماتيكية تقلل من تدفق المياه بما لا يتعدى 6 لترات في الدقيقة الواحدة، وذات جودة معتمدة من مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة.

وتتوافق الصنابير مع متطلبات لوائح تطوير مساجد أبوظبي الصادرة عن لجنة تطوير المساجد في الإمارة، حسب متطلبات الخطة الاستراتيجية للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ومتطلبات نظام «الآيزو 14001» المطبق لديها، وتحتوي هذه الصنابير على آليات تشبع المياه المتدفقة بالهواء تساعد في تقليل التدفق الفعلي. وقال سعيد محمد السويدي، مدير عام شركة أبوظبي للتوزيع، إنه تم استيفاء أعمال المرحلة الأولى من المشروع في أبوظبي والظفرة والتي بدأ العمل بها في شهر مايو من العام الماضي، وتهدف إلى توفير 700 ألف متر مكعب من المياه المستهلكة في المساجد سنوياً، مشيراً إلى أن شركة العين للتوزيع ستعمل أيضاً على استبدال الصنابير في جميع مساجد مدينة العين كمرحلة ثانية للمشروع ستبدأ قبل نهاية العام الجاري.

من جانبه، قال الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، إن الماء نعمة كبرى من الله سبحانه الذي وهب به الحياة للأحياء، فبالماء حياة كل ذي روح وكل نبات وثمر، وبالماء تمكن الإنسان من عمارة الحياة بالمزارع والمصانع وبنى نماذجه الحضارية من عمارات وثروات؛ ولذلك جعل الله سبحانه وتعالى هذا الماء بركة النماء.

وأشاد سويدان راشد الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، بجهود القائمين على أعمال المرحلة الأولى من مشروع خفض استهلاك مياه الوضوء في مساجد أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا