• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

سباق فولفو للمحيطات يدخل مرحلة نيوبورت - لشبونة

«عزام» يصارع الأمواج المعاكسةفي الجولة السابعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يواجه فريق أبوظبي للمحيطات، الذي يمثل الإمارة في سباق فولفو بدعم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ظروفاً صعبة خلال أول 48 ساعة من المرحلة السابعة للسباق الملحمي حول العالم الذي ينطلق اليوم من ميناء «نيوبورت» بولاية رود آيلاند الأميركية إلى مدينة لشبونة البرتغالية، ويتصدر اليخت عزام الترتيب العام للسباق بفارق 6 نقاط عن أقرب منافسيه، وكان بطل المسلسل الشهير «ترو بلود» ريان كوانتن قد قفز من على اليخت عزام أثناء مغادرته ميناء نيوبورت. وأشار البريطاني إيان ووكر ربّان الفريق، الحائز على ميداليتين فضّيتين أولمبيتين، إلى أن فريق أبوظبي قد يتعرض لضربات أمواج عاتية ناتجة عن الرياح القوية المعاكسة لاتجاه تدفق المياه الدافئة لتيار الخليج. وقال ووكر بهذا الصدد: «يمكن لهبوب الرياح بعكس اتجاه تدفق المياه أن يتسبب بمزيج متناقض سيء النتائج، فاصطدام قوتين متعاكستين سيفضي حتماً إلى هيجان أمواج شاهقة ربما تتسبب بأضرار لليخت على الفور».

وأشار البحار الإماراتي عادل خالد، الذي لا يتجاوز عمره 30 عاماً، إلى أن بداية هذه المرحلة تتضمن قطع مسافة 2800 ميل بحري في المحيط الأطلسي، وسيركز الفريق خلالها على إخراج «عزام» سالماً من عباب أمواج تيار الخليج العاتية. وقال خالد بهذا الخصوص: «قد يكون انسحاب أي فريق من هذه المرحلة ناتجاً عن إخفاقه في تحقيق ذلك التوازن الدقيق بين سرعة الإبحار من جهة وتفادي خوض مغامرات مدمرة من جهة أخرى».

وتشهد المرحلة السابعة، وهي الأقصر حتى الآن بين مراحل السباق، عودة الأسطول إلى أوروبا لأول مرة منذ مغادرته ميناء «أليكانتي» الإسباني في أكتوبر الماضي. ومن المتوقع أن تستغرق المرحلة بين 8 – 10 أيام؛ ما يعني عدم توفر الوقت الكافي لإصلاح أي من اليخوت في حال تحطمه. من جانبه، توقع ملاح فريق أبوظبي سايمون فيشر مواجهة ظروف مناخية صعبة أثناء عبور المحيط الأطلسي؛ حيث يفرض ذلك على الفريق تجاوز تيار الخليج مع محاولة العثور في الوقت ذاته على طريق للالتفاف بأقصى سـرعة حول مرتفع الأزور - وهي منطقة ضغط جوي مرتفع في قلب المحيط تسودها رياح ثابتة ولكن لا يمكن التنبؤ باشتدادها، وهذا يجعلها كفيلة بقطع الطريق أمام الفريق باتجاه مدينة لشبونة.

وقال فيشر: «يمكن أن يتغير شكل أو مكان مرتفع الأزور أو ينقسم إلى شطرين حتى. ويلعب عامل الزمن دوراً محورياً باعتبار أن التعامل مع العوامل المناخية في هذه المنطق.

ويشارك في «سباق فولفو للمحيطات» 7 فرق من بينها «إس سي إيه»، الفريق النسائي الأول الذي يشارك في السباق منذ نسخة 2001 – 2002. وللمرة الثانية، يقود «فريق أبوظبي للمحيطات» الربان إيان ووكر، الفائز بميداليتين أولمبيتين فضيتين. وتشارك الصين بفريق «دونج فينج» الذي ترعاه مجموعة «دونج فينج» لصناعة السيارات. بدوره يقود الربان المخضرم بسباقات فولفو باوي بيكينج والربان إيكر مارتينيز فريقي «برونيل» الهولندي و«مابفري» الإسباني على التوالي، وبينما يحمل فريق «أول أميريكان أوشن ريسنج» الشاب لواء فريق «ألفيميديكا» بتعاون أميركي تركي، لا يزال فريق «فيستاس ويند» بانتظار العودة إلى أجواء السباق بعد حادثة تحطم قاربهم خلال منافسات الجولة الثانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا