• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اعتبرت ادعاء «الخلافة» باطلاً شرعاً

الإفتاء المصرية للبغدادي: القتال معك إفساد في الأرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 مايو 2015

القاهرة (وكالات)

أكد «مرصد الفتاوى التكفيرية» التابع لدار الإفتاء المصرية أن اقتحام البلدان والاستيلاء عليها وقتل أهلها ونهب أموالهم، هو من قبيل «الإفساد في الأرض» المحرم شرعاً، والذي يستحق فاعله أقصى العقوبة، لأنه إفساد منظَّم يتحرك صاحبه ضد المجتمع. وشدد المرصد في رده على دعوة زعيم «داعش» الإرهابي أبوبكر البغدادي، للهجرة والانضمام إليه أو حمل السلاح والقتال معه من أنحاء العالم على أنها «دعوة لإثارة الفتن والاضطرابات والقلاقل باستحلال الدماء والأموال بين أبناء المجتمع الواحد تحت دعاوى مختلفة»، مؤكداً أن إعلان حركة أو تنظيم بعينه، «الخلافة» إعلان باطل شرعاً، لا يترتب عليه أي آثار شرعية، بل يترتب عليه آثار خطيرة ومفاسد جمة يبتلى بها الإسلام والمسلمون في كافة أنحاء المعمورة. وأضاف المرصد أن الله سبحانه وتعالى، قد رهَّب ترهيباً شديداً من إراقة الدماء، وحرم قتل النفس مطلقاً بغير حق.

وحول ادعاء البغدادي بأن القتال معه «عين الجهاد»، أكد المرصد أن الجهاد حق وفريضة محكمة لا يملك أحد تعطيله ولا منعه، ولكنه إذا تفلت من الضوابط الشرعية ولم تطبق فيه الأركان والشروط والقيود والضوابط المعتبرة، خرج عن نطاق الجهاد المشروع، فتارة يصير إفساداً في الأرض، وتارةً يصير غدراً وخيانة، فليس كل قتال جهاداً، ولا كل قتل في الحرب يكون مشروعاً. وأكد المرصد أن الجهاد قد شُرع لرد العدوان ودفع الطغيان، فالمسلم مأمور شرعاً ألا يعتدي على أحد من الخلق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا