• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أتلتيكو يسعى إلى مواصلة الزحف

الخطأ ممنوع على ريال مدريد وبرشلونة في «الليجا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

يخوض ريال مدريد متصدر الترتيب وبرشلونة حامل اللقب، مواجهتين أمام إيبار وسيلتا فيجو على التوالي في الجولة السابعة للدوري الإسباني، سيكون الخطأ فيها ممنوع على الفريقين، وذلك من أجل رفع المعنويات قبل فترة التوقف.

ويسعى «الملكي» للتخلص من حظه العاثر الذي كلفه خسارة 4 نقاط في آخر مباراتين، بعد التعادل أمام فياريال ثم لاس بالماس، وذلك وسط ضغوط على المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، وتحديدا الخيارات التي يتخذها ومنها مواصلة الاعتماد على الفرنسي كريم بنزيمة الذي لم يصل بعد لجاهزيته الكاملة هذا الموسم، فيما عانى الفريق للسبب نفسه بالنسبة للبرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تم استبداله لأول مرة في الدوري منذ انتقاله لريال مدريد، لكنه رد على ذلك بالتسجيل في مرمى دورتموند الألماني في دوري أبطال أوروبا.

ويعاني ريال مدريد كثيرا منذ إصابة البرازيلي كاسيميرو الذي كان يشكل ثقلا هاما في وسط الميدان، لكنه يسعى لتعويض الأمر بتعزيز الشراكة بين الكرواتي لوكا مودريتش والألماني تونس كروس، بمعاونة من الزملاء لتجاوز هذا الأمر.

من جانبه أكد برشلونة إنه يمتلك الحلول اللازمة في غياب نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي للإصابة، حينما هز شباك خيخون بخماسية نظيفة، ثم تفوق على بروسيا مونشنجلادباخ بنتيجة 2-1 في دوري أبطال أوروبا، علما أن كلا المباراتين كانتا خارج الديار.

وفيما يتألق البرازيلي نيمار والأوروجوياني لويس سواريز، كان التركي أردا توران كلمة السر في هذه الانتصارات بتواجده المؤثر، وتسجيله في المباراتين.

من جانبه يسعى أتلتيكو مدريد لمواصلة زحفه نحو سباق الصدارة واستغلال تعثرات ريال مدريد وبرشلونة، وذلك حينما يلتقي فالنسيا الذي جاءت بدايته متواضعه للغاية، قبل أن يحصد 6 نقاط من انتصارين. وستكون معنويات أتلتيكو مرتفعة بعد الفوز الثمين على بايرن ميونيخ الألماني بهدف دون رد، في دوري أبطال أوروبا، بعدما أكد رجال المدرب دييجو سيميوني إنهم على أهبة الاستعداد لقلب التوقعات مجددا هذا الموسم .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا