• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

الهند تلوح بـ «خيارات أخرى» إذا استمر إطلاق النار من باكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 يناير 2013

نيودلهي (د ب أ) - صرح قائد القوات الجوية الهندية، إن إيه كيه براون أمس، بأن الهند قد تضطر إلى “التفكير في بعض الخيارات الأخرى” إذا استمرت انتهاكات وقف إطلاق النار عبر خط المراقبة الواقع في كشمير. وقال براون الذي يعد أرفع ضابط رتبة في القوات المسلحة الهندية “نحن نراقب الوضع باهتمام.. إذا استمرت الانتهاكات ربما قد يكون علينا التفكير في بعض الخيارات الأخرى من أجل الامتثال لوقف إطلاق النار”.

وقال براون في تصريحات للصحفيين في نيودلهي “لدينا خط مراقبة ولدينا اتفاق لوقف إطلاق النار ولدينا هياكل وآليات معينة تعد مهمة للغاية، وأي انتهاك لهذه الأمور يصاحبه إفلات من العقاب، لا سيما أن ما حدث ويحدث خلال الأشهر القليلة الماضية، أمر غير مقبول على الإطلاق”.

ورفض براون كشف النقاب عن طبيعة هذه الخيارات الأخرى. وأضاف “الخيارات هي الخيارات.. نحن لا نناقش هذه الخيارات بشكل علني.. إذا استمرت الانتهاكات، فإنه قد يتعين علينا أن ننظر في المسألة برمتها من جديد”.

وجاءت تصريحات قائد القوات الجوية على خلفية حادثة إطلاق النار الأخيرة التي وقعت عبر خط المراقبة، وهو خط حدودي يخضع للأمر الواقع، يقسم إقليم كشمير المتنازع عليه إلى مناطق تخضع لسيطرة كل من الهند وباكستان.

وألقت كل من الهند وباكستان باللوم على بعضهما البعض فيما يتعلق بالمسؤولية عن انتهاكات وقف إطلاق النار المتفق عليه في عام 2003. وقد أسفرت حوادث تبادل إطلاق النار والاختراقات الحدودية المزعومة خلال الأسبوع الماضي، عن مقتل جنديين من كل جانب. وطالب حزب بهاراتيا جاناتا الهندي المعارض بأن تستدعي البلاد مفوضها السامي (السفير) لدى باكستان والنظر في قطع العلاقات الدبلوماسية.

أما قادة الائتلاف الحاكم، فكان موقفهم الحالي هو انتقاد ما قامت به باكستان، لكنهم قالوا إنه يجب ألا يكون هناك رد فعل متعجل. يشار إلى أن العلاقات بين البلدين الجارين النوويين الهند وباكستان، مضطربة منذ حصولهما على الاستقلال عن الحكم البريطاني في عام 1947 وقد خاضتا حربين من ثلاث حروب بينهما بسبب كشمير. وتشارك البلدان حالياً في محادثات لحل العديد من القضايا الخلافية، ومن بينها النزاعات الحدودية.