• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مقتل 7 أطفال وبالغ واحد بصاروخ في بنغازي

الأمم المتحدة: ميليشيات ليبيا ترتكب جرائم حرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 مايو 2015

طرابلس (وكالات)

اتهمت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا أمس الميليشيات المسلحة هناك بارتكاب جرائم حرب تستوجب المحاكمة في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي، من بينها اختطاف وتعذيب وقتل المدنيين.

وقالت البعثة، في بيان وزعته في طرابلس، «إن المجموعات المسلحة في جميع أنحاء ليبيا مسؤولة عن اختطاف المدنيين، بما في ذلك القصر بسبب أصولهم أو آرائهم أو انتماءاتهم العائلية أو السياسية الفعلية أو المتصورة». وأضافت «يتعرض هؤلاء المختطفون عادة لخطر التعذيب والمعاملة السيئة، وكثيراً ما يحرمون من الاتصال بعائلاتهم. وقد توفي بعضهم أثناء الاحتجاز، وربما يتم إعدامهم من دون محاكمات أو تعذيبهم حتى الموت». وتابعت قائلة «إن احتجاز الرهائن والتعذيب والقتل من جرائم الحرب. ويتحمل المسؤولون عن ارتكاب هذه الجرائم أو توجيه أوامر بارتكابها أو الإخفاق في منعها عندما يسمح وضعهم بذلك، المسؤولية الجنائية، بما في ذلك أمام محكمة الجنايات الدولية».

وقد كلف مجلس الأمن الدولي محكمة الجنايات الدولية في قراره رقم 1970 الصادر في شهر فبراير عام 2011 بالنظر في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في ليبيا. ومع أنها أعلنت مراراً وقوع جرائم حرب محتملة في ليبيا منذ سقوط نظام الزعيم الليبي السابق العقيد معمر القذافي في ذلك العام، إلا أن تركيزها انحصر في نظر الجرائم المتهم بارتكابها النظام السابق ورموزه. ميدانياً، صرح مسعفون وشهود عيان بأن 7 أطفال وبالغاً واحداً قتلوا وأُصيب 11 بجروح جراء سقوط صاروخ على مبنى سكني في حي السلام بمدينة بنغازي شرق ليبيا مساء أمس الأول. وقال مراسل لوكالة «رويترز» إنه شاهد جثامين عدد من الأطفال القتلى في مستشفى في بنغازي ثاني أكبر مدن ليبيا بعد العاصمة طرابلس، حيث تدور معارك بين قوات الجيش الليبي وميليشيا متطرفة منضوية تحت لواء ما يُسمى «مجلس شوري ثوار بنغازي». ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء الجديد بعد مقتل 4 أطفال يوم الثلاثاء الماضي بقذيفة مدفعية أطلقها مسلحو تنظيم «داعش».

وذكر مصدر في البوابة الجنوبية لمدينة جالو بجنوب ليبيا أمس أن حالات نزوح جزئي من مدينة الكفرة، معظمها من العائلات، وصلت الليلة قبل الماضية إلى المدينة. وصرح بعض النازحين لمراسل وكالة الأنباء الليبية بأن سبب مغادرتهم هو التوتر الأمني والاشتباكات المتقطعة بين قبيلتي التبو والزوية التي خلفت عدداً من القتلى هناك.

إلى ذلك، ذكر أحد الناشطين في الكفرة أن أصحاب الشاحنات التي تنقل الوقود والسلع أوقفوا رحلاتها إلى المدينة بسبب تعرضها لعمليات نهب وسرقة قبل منطقة أبوزريق، ما أدى إلى نقص المواد الأساسية. وقد جرت خلال الأيام الماضية عملية مصالحة بين التبو والزوية بعد خلافات وقعت بينهما.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا