• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

ترأس وفد الدولة في اجتماعات «أوفيد»

الطاير: الإمارات تولي أهمية لمؤسسات الإنماء العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

ترأس معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية، وفد دولة الإمارات المشارك في الدورة الاعتيادية الـ 39 لاجتماعات المجلس الوزاري لصندوق الـ «أوبك» للتنمية الدولية «أوفيد» على مستوى وزراء المالية في الدول الأعضاء في الصندوق، والتي عقدت الأسبوع الماضي في العاصمة النمساوية فيينا.

وأشاد معاليه بمجلس المحافظين والمدير العام وموظفي «أوفيد» على إنجازاتهم الهامة، وفي مقدمتها الانتهاء من التقرير السنوي للصندوق 2017، كما أكد معاليه على ضرورة دعم الدول الأعضاء في الصندوق للمبادئ والأهداف الرئيسية التي أسس لأجلها.

وشدد على الدور المحوري الذي يقوم به صندوق الـ«أوبك» للتنمية الدولية في تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في الصندوق مع البلدان النامية، وتقديم المساعدة للدول الفقيرة والمنخفضة الدخل في سعيها نحو التقدم الاجتماعي والاقتصادي، وقال معاليه: «تولي الإمارات اهتماماً بالغاً بالمساهمة والعمل مع المؤسسات والمنظمات الدولية الرامية إلى توفير الموارد المالية للدول النامية وتمكينها من تحقيق أهدافها الإنمائية والاقتصادية والاجتماعية».

وشملت فعاليات الدورة الاعتيادية حفل توزيع الجوائز، حيث يصدر «أوفيد» جائزة للتنمية وتقدم سنوياً إلى مؤسسة أو فرد ساهم في دعم التنمية، وقدمت هذا العام إلى مؤسسة براك BRAC تقديراً لجهودهم في دعم لاجئين الروهينجا، وتوفير الخدمات المختلفة مثل المياه المأمونة والصرف الصحي، وخدمات الرعاية الصحية، والدعم التعليمي للأطفال، وسيتم توجيه الجائزة نحو تعزيز المساعدة المقدمة لمراكز مؤسسة BRAC في منطقة «كوكس بازار»، حيث تقوم المؤسسة بتمكين السكان المستقرين، لإحداث تغيير إيجابي في حياتهم وخلق الفرص. ويعتبر الروهينغيا واحدة من أكثر الأقليات اضطهادا في العالم، وقد فروا إلى بلدان مجاورة مختلفة مع ما يقدر بنحو 700.000 فار إلى بنغلاديش وحدها.

واعتمد خلال الاجتماع التقرير السنوي للصندوق والبيانات المالية لعام 2017، والموافقة على القوائم المالية المدققة للسنة المالية الحادية والأربعين لأوفيد، كما تم استعراض تقرير حول تنفيذ عمليات المنح، وتقرير مدقق الحسابات الخارجي، فضلاً عن تعيين مدقق خارجي للحسابات لعام 2018.

وحدد الخميس 13 يونيو 2019 موعداً لانعقاد الاجتماع القادم للمجلس الوزاري في العاصمة النمساوية فيينا، إلى جانب تعيين مرشح المملكة العربية السعودية الدكتور عبد الحميد الخليفة في منصب المدير العام لصندوق الأوبك للتنمية الدولية للسنوات الخمس القادمة.

وحقق «أوفيد» نجاحاً هاماً، حيث ارتفع تمويل التنمية في عام 2017، وحققت المحفظة الاستثمارية أداءً تجاوز التوقعات للعام الثاني على التوالي، كنتيجة للانتعاش القوي في أسواق الأسهم الناشئة على مدار العام، وبلغ في نهاية عام 2017 إجمالي الدخل 231 مليون دولار، في حين بلغ إجمالي النفقات 62 مليون دولار، إذا حقق الصندوق صافي دخل وقدره 169 مليون دولار في نهاية عام 2017، وهو ما يمثل تراجعاً طفيفاً مقارنة بصافي دخل مقداره 170 مليون دولار في نهاية العام السابق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا