• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

أصدرت دليل تسعير الخدمات الحكومية

«مالية أبوظبي» تمنع فرض رسوم حكومية بأعلى من تكـلفتهـا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أصدرت دائرة المالية - أبوظبي دليل تسعير الخدمات الحكومية، والذي أعدته الدائرة بهدف وضع إطار تنظيمي موحد لتسعير الخدمات الحكومية، وبأسلوب يفرض توازناً بين الأهداف المالية والاقتصادية والاجتماعية، وذلك من خلال وضع هيكلية عامة وموحدة لتسعير الخدمات الحكومية بين مختلف الجهات الحكومية في الإمارة، أخذةً باعتبارها 3 محاور رئيسية تتمثل في تحقيق كفاءة استخدام الموارد المالية، وتوفير الخدمات الحكومية الأساسية بسعر عادل، وضمان أن تكلفة هذه الخدمات لا تؤثر سلباً على فئات الدخل المختلفة واستمرارية الانتفاع بالخدمات الحكومية من خلال تحقيق الاستدامة المالية.

ويرتكز دليل التسعير على عدة مبادئ أساسية، حيث يمنع الدليل فرض أي رسوم بأعلى من تكلفتها الفعلية، على أن توازي هذه التكلفة المنفعة التي ينالها المستفيدون من ناحية وجودة الخدمة وكفاءتها، مع عدم تحميل المستفيدين من الخدمة أي أعباء مالية ترتبط بعدم كفاءة توزيع الموارد من قبل الجهة الحكومية، فضلاً عن توفير إمكانية فرض رسوم بأقل من تكلفتها الفعلية لأسباب اقتصادية أو اجتماعية، وذلك لضمان تنافسية الخدمات الحكومية ووصولها إلى جميع فئات المجتمع.

ويمكّن الدليل الجهات الحكومية من تحقيق التوازن المالي من خلال مراجعة تكاليف الخدمات الحكومية المقدمة، ورفع كفاءة توزيع الموارد الحكومية واستدامتها، وتنويع مصادر الدخل الحكومي.

وسيتم تطبيق دليل تسعير الخدمات الحكومية في كافة الجهات الحكومية ليكون أساساً لتسعير الخدمات، حيث يحدد أسس وطرق احتساب الرسوم والأثمان والتعرفات التي تفرض على الخدمات الحكومية.

ويصنف الدليل أنواع الخدمات إلى خدمات النفع العام وهي الخدمات العامة التي يقابلها منفعة عامة، وتكون من دون مقابل، ويتم تمويلها من خلال الإيرادات الضريبية، وخدمات إدارية وتنظيمية وهي الخدمات التي يقابلها منفعة خاصة، وتكون عادة بمقابل ويتم تمويلها من خلال الرسوم، وخدمات اقتصادية غير تنافسية وهي الخدمات أو السلع الاقتصادية غير التنافسية التي يتم تمويلها من خلال التعرفة، وخدمات اقتصادية تنافسية وهي الخدمات أو السلع الاقتصادية التي لا تنفرد الحكومة بتقديمها ويتم تمويلها من خلال الثمن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا