• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«ارتجاج في المخ».. حين تغير الشجاعة قواعد اللعبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 فبراير 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

يكتشف الطبيب المتخصص في أمراض المخ والأعصاب «بينيت أومالو» الذي هاجر من نيجيريا إلى الولايات المتحدة الأميركية وجود وانتشار نوع من الارتجاجات في المخ لدى لاعبي كرة القدم الأميركية، وهو ما أدى إلى وفاة عدد من اللاعبين الذين يتعرضون لصدمات رأس تتكرر في المباريات، ويحاول أن يعلن عما اكتشفه، لكنه يدخل في حرب ضروس مع واحدة من أكبر المؤسسات النافذة في الرياضة ممثلة في رابطة الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية NFL المسؤولة عن تنظيم هذه الرياضة، لكي يقوموا بإسكاته، ورفضوا الاعتراف بنتائج أبحاثه عن مرض التهاب الدماغ المزمن، والذي خلص الطبيب إلى أن ممارسة هذه الرياضة سبب رئيسي للإصابة به.. هذا هو ملخص فيلم «Concussion» المأخوذ عن قصة حقيقية، والذي يعرض في دور السينما بأبوظبي ودبي والفجيرة ورأس الخيمة والشارقة بداية من 28 يناير الماضي، ويقوم ببطولة الفيلم ويل سميث الذي يجسد شخصية «بينيت أومالو»، وجوجو مباثا راو، وإليك بالدوين، وإيدي ماريسون، وهيل هاربر، ولوك ويلسون، وستيفن موير، وتأليف جان ماري لاسكاس.

خطر خفي

والمفاجأة أن ويل سميث لديه ابن «تراي» كان يلعب كرة القدم، وكان يحرص على مشاهدة مبارياته أسبوعياً، لدرجة أنه أثناء تصوير فيلمه «طفل الكاراتيه» مع نجله الأصغر «جاردن» في الصين، كان يعود طائراً إلى لوس أنجلوس كل أسبوع ليشاهده وهو يلعب، وظل هذا الأمر لعشرة أسابيع على مدى موسم كرة القدم، وحين سئل عن شعوره المزدوج حول هذه القصة، قال إنه والد يشجع كرة القدم، وأنه لم يكن يريد أن يكون الشخص الذي يقول للعالم: اسمعوا فقد يكون هناك خطر خفي لا نراه، ولكنه بعدما التقى دكتور «أومالو» وأخبره قصته وفهم مغزاها، بدأ يشعر كوالد أنه مجبر على إخبار هذه القصة، خصوصاً أنه لم يكن يعرف ذلك حين كان ابنه يلعب، وبالتالي فإن غيره من الأهل لا يعرفون ذلك، وأنه أصبح مهماً بالنسبة له أن يشارك في نقل المعلومة.

ضوء على الحقيقة

واللافت أن شركة «سوني» المنتجة للفيلم قامت بتوزيع تذاكر سينما مجانية على لاعبي كرة القدم وأفراد عائلاتهم لحضور الفيلم، وأعلنت أن بإمكان اللاعبين وعائلاتهم مشاهدة الفيلم عند انطلاق عرضه تجارياً في 24 ديسمبر الماضي، وبرر منتج الفيلم ريدلي سكوت تسهيل حضور اللاعبين للفيلم بوصفه عملاً يستهدفهم، ومن أجل ذلك لابد أن يروه، وقال في بيان صحفي إن ويل سميث قدم في الفيلم واحداً من أجمل أدواره مجسداً شخصية الطبيب «بينيت» الذي ألقى الضوء على الحقيقة، وكان كل شيء ضده، لكنه وقف إلى جانب الحق، والآن يتحدث الجميع عن إنجازاته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا